الثلاثاء، 10 ديسمبر، 2013

شهادات ميدانية من قلب مجزرة مستشفى العرضي ومجمع وزارة الدفاع: أبشع جريمة في تاريخ اليمن!

كان احد الارهابيين يكبّر وهو يقتل ملائكة الرحمة فقال عندئذ طبيب ملتح لزميل له وهما مختبئان: هل هذا إسلام؟ متحسساً لحيته بخجل وريبة.

وفي صالة الطوارئ الرئيسية لمستشفى العرضي، شاهدت بين الخراب فردةً من "شبشب" وحيد شدني الدكتور محمد الكميم من ياقة قميصي قائلاً بحرص  "هذا ما جاء به مدير الـGIZ الألماني إلى المستشفى". ويضيف الطبيب الذي استطاع "تهريب" ألمانية وسويسرية من المذبحة إنه سأل مدير برنامج الـGIZ الألماني لحظة نقله من منزله إلى المستشفى عن سبب ارتدائه لـ"شبشب" فقال له "حتى أكون خفيفاً".

في الطابق الثاني أيضاً قتل حفيد الرئيس عبدربه هادي.وفيه أيضاً كان القتلة أكثر شراسة.

هذه Kresten كرستن، وهذا Joshue جوشو فلبيني الجنسية. لقد كانا الناجيان الوحيدان من مقتلة غرفة تبديل الملابس والتعقيم التابعة لغرفة العمليات بمستشفى العرضي. تلك الغرفة الصغيرة الضيقة التي قتلت فيها الدكتورة البحم بوحشية مريعة. ثم قتل الدكتور فينزولا. الطبيب الفليبني الذي يعالج اليمنيين منذ 30 عاماً.
لقد كان هذا الرجل بمثابة الأب لجميع العاملين في مستشفى العرضي. وعلى بعد متر أو أقل من موضع قتل الدكتور فنزويلا، قتل مختار. أربع طلقات أفرغت في رأسه.
كان مختار مختبأ عند باب خزنة ملابس ملاءات وملابس الخاصة بأطباء وممرضي غرفة العمليات. الخزنة لها باب سحّاب. وهي بطول مترين وعرضها أقل من متر. خلف بابها كان مختبئاً أما هما وكيف نجيا فقد طلبت منهما تجسيدا لي واقعيا، وقد صورتهما وستعرفون القصة في المنشورات التالية.

ففي غرفة العمليات بالطابق الثاني من المستشفى، كان Joshue جوشو يروي صباح أمس لنا، أنا والصديق مصطفى المنصور، كيف ان الارهابي قتل طبيباً هنا ومريضاً يمنياً كانت عمليته قد بدأت للتوا، غير إن المريض كان في وعيه كونه خضع لتخدير نصفي. كان جوشو يروي بحماسة ويلهث بينما يقوم الدكتور هشام مدير المستشفى مشكورا بالترجمة. لقد قتلوا رجلاً مريضاً فوق سرير غرفة العمليات ومخدّر نصفياً بدم بارد! 

وحدهم عمال البناء والديكور المساكين كانوا محظوظين. اختبئوا في بدروم تحت صبة السلّم وكان عددهم 21 عاملاً. قال لي المشرف عليهم بتعجب وامتنان لو نظر الارهابي إلى الأسفل لرأنا. لقد كانوا محظوظين جميعاً ما عدا الشاب غالب العديني الذي ما يزال دمه ندياً على البلاط.

وإذن من قلب مذبحة مستشفى العرضي، ومن أماكن معتمة لم تصل إليها بعد عدسات التصوير والكاميرا، وكنت محظوظاً، أو ربما منكوداً، بالوصول إليها.. ترقبوا طوال الايام القادمة عدة تقارير وقصصاً صحفية عن ضحايا وشهداء مذبحة مستشفى العرضي ومقر ومجمع وزارة الدفاع. نوع آخر من التغطية. كتابة عن اللحظات العصيبة ومشاعر من عاشوها أو فقدوا أحبة لهم وأهلا. إنها رواية اخرى للجريمة من زاوية انسانية. وتوثيق بصري بجميع الأماكن التي سقط فيها الضحايا على واحد واحد. شيء مريع. انني واثق تماما أن المجتمع اليمني لم يطلع بعد على هول الجريمة التي انشغل اليمنيون ببعدها السياسي على حساب البعدين الأخلاقي والإنساني.


ان الرأي العام الذي ينشغل بالبدلة التي ارتدها الرئيس عبدربه منصور هادي كأنما يفعل ذلك بلؤم، أو سذاجة، حتى يصرف الناس عن الانشغال بحقيقة أن الرئيس ذاته، المشغولين ببدلته، كان هدفاً لعملية اغتيال دنيئة على مستوى عال من التخطيط والتنفيذ وقذارة الهدف.. كانت لتفتح لو نجحت أبواب الجحيم على مصراعيها في البلد، هو رأي عام رديء.

والإعلام الذي يحول الضحايا والشهداء إلى مجرد رقم، دون سرد قصة حياة كل واحد منهم وكيف قتل، بم فكر وماذا قال ومن خلف وراءه، وأمور مشابهة، إعلام رديء ايضا.

والمجتمع الذي ينشغل إلقاء الاتهامات كل فصيل على الآخر، من دون الانشغال بنوعية الفكر الشيطاني الذي يحرض ويشحن معتنقيه بهذه الكمية الهائلة من العنف وكيفية محاربته دولة ومجتمعا، هو مجتمع رديء بالضرورة.

ينشغلون بعدد المهاجمين 20 او12 وليس بطريقة قتل الدكتورة الثلايا او مكالمة زوجة القاضي النعمان المؤثرة مع أولادها "العسكر يقتلونا".

وبدلاً من أن يفرع اليمنيون إلى مواساة وجبر قلوب أسر الشهداء، وكل ضحاياه الفلبينيين والألمان واليمنيين، حولوا دماءهم إلى نقاط خسارة وربح ينال بها كل طرف نقطة على خصمه. هذا يتهم الحوثي، وهذا يقول صالح، وذلك يقول عبد ربه يريد التمديد. غير إن أحداً منهم لم يقل كلمة عزاء صادقة.

أحد منهم لم يقل تعالوا نرسم صورهم في شوارعنا وننصب إكليل زهور. ربما قد يفعلها الرائع مراد سبيع يوماً.

أحد منهم لا يعرف أن تكاليف الدفن في الفلبين تصل إلى ثلاثة آلاف دولار، ومن المحتمل أن يرفض السيد صخر الوجيه ومحمد سالم باسندوة صرفها على نفقة الدولة، وكأننا نقول لأسر الضحايا:لقد أعادنا لكم أبناءكم الذين جاؤا لخدمة اليمن في جثامين وعليكم انتم تكاليف نقلهم ودفنهم!
ياللعار.

أحد منهم لم يقل تعالوا نرسل مليون رسالة حب، ولو بالايميل، الى الشعبين الالماني والفنزويلي، وان نقدم لهم اعتذارنا كيمنيين عن جريمة قام بها من لا يمثلوننا.

تعالوا ننشئ صفحة أو موقعاً.
تعالوا نطالب بمنح الدكتور فنزويلا وزوجته جنسية يمنية وسكنا وراتباً كريما. هذا الرجل الذي درب 4000 آلاف جراح، وعمل في اليمن 30 سنة براتب 2000 دولار ارتفعت الى الضعف قبل سنتين فقط. وما هي 2000 دولار؟ إنها طرفة صعلوك أو أبن شيخ جاهل!

تعالوا نقيم لهم تشيعاً لا تنسه الأجيال ونحث الرئيس والحكومة على استقبال أسرهم رسمياً (نجلي الطبيب فنزويلا يصلان اليمن بعد غد مثلا).

تعالوا نجمع تعويضات لأسر الشهداء. لا يعقل تسريحهم الى أوطانهم براتب شهر. عيب

تعالوا نتبرع بسيارة للدكتور أحمد الكميم الذي نجا بأعجوبة.
تعالوا نتظاهر عند الخارجية لنجبرها على ارسال وفد رفيع المستوى الى منزل الألماني كير ومدير الجي تي زد لتقديم واجب العزاء،، أقلها.. ثم انهم تظاهروا من أجل قتلة ومخبرين ومن، وما، لا يسوى!

تعالوا نتفقد وضع اسرة الجندي الشاب غمدان الصوفي. صعد الى مبنى البوابة الشرقية لأخذ بندقه دون أن يحذره أحد، فأردوه قتيلاً على الفور.

تعالوا نمنح الشهيد البطل العميد علي يحي الآنسي الذي استشهد هو ونجله سامي واستطاع بمسدسه الكلوك أن يصيب ثلاثة من المهاجمين، وأن يعرقل، ويؤخر السيارة المهاجمة، وعندما هرع لاخذ آليه من سيارته اخذه الانفجار إلى مكان آخر. إلى الملكوت الأعلى.
تعالوا
تعالوا
تعالوا
تعالوا نعمل اي شيء صح. 
لا أصدق ان روح المبادرة الايجابية منعدمة لدى الشعب اليمني.



يتبع

(تنويه: كل المعلومات التي نشرتها بالأمس لا علاقة لها من قريب ولا بعيد بالدكتور هشام مدير المستشفى وقد جمعتها من مصادر متنوعة وهي بالأساس معلومات أمنية استخباراتية، وأعجب من وقاحة المواقع الاخبارية التي تناقلت المقال ناسبة المعلومات اليه مع اني لم انسب اليه غير سطر واحد: "انه لم يكن في المستشفى لحظة وقوع الجريمة وانما في منزل الرئيس وانه جاء وبقي في مبنى البوابة المؤقتة) فقط لا غير. مثل الفقرة التالية المنسوبة للجنود. لكن ما العمل في ظل لوثة الإعلام اليمني ورداءة العاملين فيه وكثرة المواقع الاخبارية الزبالة بكل معنى الكلمة التي حرفت مقالي ونسبت للرجل ما لم يقل!

هناك 40 تعليقًا:

كلانديزر تو يقول...

قاتل الله الارهاب ومن يسانده ومن يأيده ومن يستخدمه
الارهاب لا دين ولا دولة له
الله يرحم المغدور بهم جميعا
علي الحيقاني
رئيس تحرير البيضاء برس
وننتظر المزيد اخ محمد لكي يعرف الشعب ما حدث في وزارت دفاعنا المفتوحه

غير معرف يقول...

طيب أين تجمع التبرعات ولمن نرسلها
أخ محمد فكلامك رائع أنا مغترب ظروفي صعبة ﻻكن أقدر أتبر 500 سعودي

محمد عبده العبسي يقول...

اتواصل مع ادارة المستشفة فقط وحصريا وناقش معهم الفكرة او الالية.. انا اطرح افكار واتمنى ان تثرى وتعدل وتحسن من قبلكم بما يعبر عنا كيمنيين
وشكرا لمبادرتك اخي الكريم وللاخ الكريم علي

fek ahmed يقول...

يعطيكـ الفـ الفـ عافيهـ
كل الشكر لكـ على طرحكـ الانساني
فليس غريب عليكـ هذا الاجتهاد لصالح الانسانيه العويصه بهذا البلاد المدفونه بايدي ابناءها حيه ترزق
تسلم يديكـ
دمت ودام لنــــا جديدكـ يوقض الضمير اليمني النائم ان وجد لهم ضمير

إبراهيم المتوكل يقول...

أوجعت قلوبنا وأحرجت ضمائرنا .. ياالله رحمتك .. من فعل بنا كل هذا؟ ولماذا؟

إبراهيم المتوكل يقول...

أوجعت قلوبنا وأحرجت ضمائرنا .. ياالله رحمتك .. من فعل بنا كل هذا؟ ولماذا؟

Mohammad Ghames يقول...

عشت و عاش قلمك … تخجل الكلمات وتتبعثر أمام غزارة مشاعرك النبيلة و علو فكرك و أستبصارك للحق والواجب

Mohammad Ghames يقول...

عشت و عاش قلمك … تخجل الكلمات وتتبعثر أمام غزارة مشاعرك النبيلة و علو فكرك و أستبصارك للحق والواجب

Eatimad Translation Bureau يقول...

كلام رائع
الا لعنة الله على الظالمين

المحيا رياض يقول...

الله ينتقم منهم هؤلاء الارهابيون لقد قتلوا كل شي جميل في هذا البلد
اشكرك محمد العبسي على المعلومه مودتي لك

طارق المعمري يقول...

كلام اسر فوادنا ويجب فعلن ان نقف كما قلت كحد اقل بوقفات احتجاجيه ومزيه لدعم نفسيات اهالي الشهداء ورفع معنوياتهم بان ابنائهم الذين قضوا ابطال وشهداء ابطال وان بقيه القتلا يجب الوقوف الى جانبهم حتى يتبين لهم غريم والله المستعان على بلاي

غمدان اليوسفي يقول...

سلمت أناملك ياصديقي

غير معرف يقول...

شكراً لنشر تفاصيل جريمه لا مثيل لها .
تفاصيل تثبت دمويتنا و اجرامنا .
معلومه: د. فنزولا فليبيني الجنسيه

غير معرف يقول...

الاستاذ العبسي شكرا لك لدي تساؤل وهو لقد قرأت الكثير من المقالات التي تستنكر وتشجب الحدث ولكن هذا لا يكفي لماذا لا ينظم مثقفينا مظاهرة سلمية احتجاجا على كل ما يمارسه مسؤولينا من دعارة سياسية يندى لها الجبين، الشعب يحتاج الى موجه الي يد تنتشله من خوفه وتردده وتقوده نحو مقارعة الفاشلين الذين يستحمرونه، اكرر واقول لا يكفي فقط كشف الحقائق او الاستنكار فالشعب يدرك ان مافيا الفساد تتحكم في مقدرات البلاد بل بارواح الناس، الشعب يدرك حجم الكارثة ولكن لا يعي كيف ينتفض، الشعب يحتاج الى فلاسفة الى قادة يثق فيهم ويثقوا فيه، قدموا شكوى للامم المتحدة نيابة عن الشعب اسحبوا البساط من تحت اقدام العاهرين والمقامرين لقد طفح الكيل والله ولابد من خطوة عملية لقد شبعنا من الكلام، نريد افعال

غير معرف يقول...

مؤلم ان نسرد القصه لكنها واجب كم هي مؤلمه احاسيسهم في تلك اللحظات لكنها الواقع وتبقى وحشية لا شبية لها
شكرا على هذا المجهود وعسى ان تحرك شيء من ما تبقى في اصحاب الضمائر الحية

محمد عبده العبسي يقول...

يجب ان نحول حزننا وغضبنا واقوالنا الى افعال الى مبادرات مجتمعية الى نبذ ثقافة حمل السلاح والعنف ما لم فلن تتوقف هذه الجرائم وسيكون الشعب برمته ضحيتها

RamiEmaad يقول...

الإرهاب لا دين له.

majed soft يقول...

نعم تسلم اتمنى ان يتم التفاعل بجديه

زدني علما يقول...

الحقيقة أول مرة اقرأ أفكار ايجابية و حفزتني لرد جميل كل الشهداء (Y)

فعلا نحتاج نشر الأفكار الايجابية .. تحياتي لك أخي

غير معرف يقول...

رائع وستبقى رائع يامحمد البعسي

ياسر العواضي يقول...

بارك الله فيك وبامثالك لهذا الوطن المغدور به

ابراهيم عبدالله يقول...

لقد اسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لحكومتنا الرشيدة

ابراهيم عبدالله يقول...

نفس البرود الذي استخدمة القتلة في مستشفى العُرضي ضد اﻻبرياء دون رحمة
استخدمة معدو برامج الفضائية اليمنية ضد المشاهدين دون مراعاة لمشاعرهم او تقديراً للاحوال النفسيه لذي والضحايا

لقد وضعت كاميرات المراقبة في مستشفى العُرضي للاغراض الامنية والتحقيقات لمثل هذا الوضع .
ولم توضع للسبق الصحفي كما فهمتة قناة الحكومة الرسمية .
الفضائية اليمنية اصبحت تشعر بالنقص وارادت التعويض ولوكان ذلك على حساب التحقيقات في الحادث او مشاعر الناس فوزارة اعلام النفاق لا تهتم بمثل هذه الامور

نبيل الظهره يقول...

حسبنا الله ونعم الوكيل.الأسلام منهم براء ورحمة الله على كل القتلى.
ولكن حتى الأن لم نعرف سبب هذه الفاجعه؟
وهل لنا وفقه جاده تجاه بلد هؤلا القتله.
فلو كان شخص يمني أقترف جريمه في السعوديه ستجد كل الأجهزه السعوديه تلاحق كل يمني وتنكل به.والشتم والسب يلاحق كل يمن وتبداء حملة الترحيلات.

fahd alhakimi يقول...

نعم هي جريمة وندينها وبشده ونطلب تكاتف المجتمع ولكن ان تستغل الظروف لتبث سمومك فهذه جريمة ايضا:
فحينما تقول ملتحي وصاحبه وتسرد بقية الرازم الذي اصابك...
لماذا لم تذكر الاسم وذكرت بقية الاسماء العربية والاعجمية

غير معرف يقول...

سلمت اناملك لما خطت
المجد والخلود لشهدائنا
والله يهلك من كان السبب

غير معرف يقول...

كلام في الصميم

غير معرف يقول...

جريمة شنعاء تبكي لها القلوب قبل العيون
حسبنا الله ونعم الوكيل
اللهم أرنا فيهم يوماً أسوودا ..

Mohammed Alahmadi يقول...

جزاك الله خير وعاد فيك الخير
لا تستهينو بكلمة حسبنا الله ونعم الوكيل

hemo memo يقول...

انا لا اجيد التعبير لكن هذه هي المقاله التي افصحت عن ما في داخلي كلامك هو الواقع سلمت يداك اخي محمد
وحسبنا الله ونعم الوكيل

hemo memo يقول...

انا لا اجيد التعبير لكن هذه هي المقاله التي افصحت عن ما في داخلي كلامك هو الواقع سلمت يداك اخي محمد
وحسبنا الله ونعم الوكيل

محمد عبده العبسي يقول...

ردا على احد الاخوة الذين طالبوا تنظيم مظاهرة من قبلنا ككتاب ومثقفين
للاسف الاحتجاجت المدنية رغم اهميتها لا تجدي مع الانظمة الفاقدة للمسئولية الاخلاقية وخير دليل على ذلك قتلة الخطيب وحسن امان.
في هذه القضية نحن بحاجة الى ابراز الجانب الانساني والى نبذ ثقافة العنف وحمل السلاح لان هذه هي البيئة الخصبة والمثالية للجماعات المسلحة والارهابية

محمد عبده العبسي يقول...

فضلا عن ان دور الصحافي النشر ولا يعقل ان يطلب منه القيام بادوار غيره في المجتمع. اين رجال القانون والقضاة والفنانون ومنظمات المجتمع المدني
لا يعقل كل هذا الخذلان

مواطن يقول...

من سيسمعك ويقوم بالواجب الانساني
الكل خايف علی مصالحه لايهمه ان قتل مواطن او دكتور او من يقدم خدمه للوطن
همهم كم جمع مال او بسط علی ارض وكم سعر النفط اليوم ومن الذي سيدفع اكثر ولا يهم الشعب يبقی في امان

ShaKeeB يقول...

من أصدق الكلمات التي قرأتها هنا عن أحداث مستشفى العرضي

غير معرف يقول...

كلام جميل للغاية وصادق في وصف الاحادثة ومجتمعنا الجاهل .. ونعول على كل المتعلمين والمثقفين الذين يستخدمون عقولهم وليسوا من يسيرون بتبعية الفكر والمال ..
لعمل وقفة جادة لكشف المجرمين بصدق لكل الجرائم (اغتيالات - قطع كهرباء - قطع النفط -وغيرها )وإسكات الاعلام الكاذب والموجه للعقليات الجاهلة وبتبعية مخزية ....مستعدون للتضحية وعمل الكثير لأستقرار هذا الوطن المغتصب

محمد عبده العبسي يقول...

شكرا للجميع على مشاعرهم الطيبة
محتبي

غير معرف يقول...

من اصدق ماقرأت اخي محمد..والله اني احبك كانسان ذو شعور جياشة.. لم اقرأ مثل هذا الكلام الصادق في اليمن الا في مقالك الرائع.. لك مدتي واحترامي من حضرموت الخير

محمد عبده العبسي يقول...

الله يكرمك اخي الكريم حياك وحيا حضرموت الخير

غير معرف يقول...

شكرا من القلب على الدموع التي أذرفها الآن بعد قراءة هذه التفاصيل، أنت رائع، لا تتركنا للاعلام الفاشل، نحتاج حقيقتك

Disqus for TH3 PROFessional