الجمعة، 22 مايو، 2015

لقطات من داخل المدن اليمنية في ظل الحرب وعاصفة الحزم

 محمد العبسي
تختلف الأوضاع المعيشية والإنسانية من مدينة إلى أخرى، وتتباين دون شك احتياجات اليمنيين حسب المدينة التي يقيمون فيها. فاحتياجات المجتمع المحلي المقيم في صنعاء ليست ذاتها أولويات الناس في عدن. مخاوفهما أيضاً بالتأكيد. ففي صنعاء مثلاً تقف السيارات بالأيام لا الساعات، في صفوف طويلة، أمام محطات التزود بالوقود. بينما في مدينة عدن يقف المواطنون، في طوابير وصفوف طويلة، أمام أفران الخبز أكثر مما تقف سياراتهم أمام محطات البنزين، بحكم أن الأزمة الغذائية أكثر تفاقماً في الأخيرة، إضافة إلى أن المواجهات المسلحة وانتشار القناصة في المباني على الخط السريع، وحرب الشوارع الدائرة في أحياء عدن، تسببت في توقف السيارات وانقطاع حركة السير شبه كلياً.
مواطن من الذين يقفون بالايام في الطوابير امام محلات تعبئة الغاز المنزلي (ت: أمين دبوان)
وهكذا.. تختلف احتياجات اليمنيين من مدينة لأخرى وأولويات حياتهم وما يتهدّدها من مخاوف ومخاطر. فانعدام المياه، وهي معضلة تاريخية يعاني منها سكان مدينة تعز، لا تشكل قلقاً بذات القدر، بالنسبة لسكان المكلا الذين تتركز مخاوفهم، في الآونة الأخيرة، حول توقف صرف المرتبات الحكومية، بالإضافة إلى مستقبل حرياتهم العامة والشخصية مع سيطرة تنظيم القاعدة على المكلا عاصمة حضرموت.
وإذا كان الناس يتذمرون في العاصمة صنعاء من انعدام وقلة وسائل المواصلات العامة، وخلو الشوارع بسبب النزوح الداخلي، أو توقف السيارات نتيجة انعدام الوقود والمشتقات النفطية، فإن ذات المشكلة موجودة في مدينتي تعز وعدن، مضافاً إليها مشكلة أكبر، لا وجود لها في صنعاء، وهي: حرب الشوارع الدائرة وسط أحياء سكنية مكتظة، ووجود قناصة وقتلة متمركزون في المباني والمفترقات، مما يجعل من الانتقال من مديرية إلى أخرى داخل أي من المدينتين، لغرض العمل، أو إسعاف مريض، أو لأي من شئون الحياة الاعتيادية، أمراً شبه مستحيل ومحفوفاً بالمخاطر، خاصة في عدن بحكم مساحتها الكبيرة وتباعد مديرياتها عن بعضها البعض.
على المستوى المعيشي، تزداد معاناة الناس في المدن والتجمعات الرئيسية، بينما تقل مظاهرها وانعكاساتها السلبية في الأرياف بخلاف الأوضاع الاعتيادية. ويبدو جلياً أن المدن المعتمدة في سلتها الغذائية على محاصيل الأرياف وما تنتجه محافظات أخرى، تعاني أزمة غذائية في الوقت الراهن وأبرزها المدن الكبرى الثلاث تباعاً: عدن، تعز، والعاصمة صنعاء تحديداً وليس المحافظة (خولان، نهم كونها مناطق زراعية). بالمقابل يبدو تأثر المواطنين بانعدام السلع والمواد الغذائية أقل نسبياً في المحافظات الزراعية، وبخاصة محافظة إب في الشمال المعروفة باسم اللواء الأخضر، أو محافظة لحج جنوباً.

الثلاثاء، 12 مايو، 2015

صورة مصغرة عن اليمن المنكوب والمحاصر

طفل نجا من الموت بغارة لطيران التحالف
صورة مصغرة عن اليمن.
اليمن المنكوبة. اليمن المحاصرة.
اليمن التي يبحث شعبها عن شربة ماء.
ما كنت لأميز هذه الصورة 1 وأعرف مكانها، فهذا هو حال كل مدن ومحافظات اليمن في صنعاء أو تعز أو عدن أو صعدة: لا ماء لا كهرباء لا غذاء. ولو لم يكن الدكتور عادل العماد هو من التقط هذه الصورة ما ميزتها.


انظروا إلى أين وصل بنا الحال،
كل هؤلاء يبحثون ويخزنون ماء ماء.
 مجرد ماء

اللعنة على من أوصلنا، مسبباً أو متسبباً، إلى هذه الهاوية.

الموت مقيم في اليمن: مجازر في عدن، جرائم في تعز وصعدة

مجزرة جديدة ترتكبها مليشيات الحوثي في عدن؛ وراح ضحيتها العشرات من المدنيين النازحين من مديرية التواهي إثر استهداف قاربهم بقذيفة أطلقت في اتجاه أمريكا واسرائيل ولكنها أصابت بدلا عنهما الأبرياء من سكان عدن الذين تركوا منازلهم، هربا من الموت والدمار الذين جلبهما مجتاحو المدينة، وإذا بقذائفهم تلحقهم إلى عرض البحر!

وبالأمس ارتكب طيران التحالف مجزرة مروعة في محافظة صعدة راح ضحيتها العشرات من الأبرياء، وأدانها المنسق الإنساني للشئون الدولية للأمم المتحدة.
الموت يحاصرنا من كل ناحية

اليمني ضحية حروب الداخل.. ونيران وقصف الخارج

هذا هو اليمني البسيط
هذا هو اليمني يتخطفه الموت من كل مكان
هذا هو اليمني ضحية حرب الداخل ونيران وقصف الخارج
صورة معبرة عن الحرب ومآسيها لمواطن يمني يحمل ابنته ويركض هرباً من غارات طيران التحالف اليوم في صنعاء

معاناة مرضى الفشل الكلوي في اليمن بسبب الحرب (تعز نموذجاً)

حياة 260 شخصا مهددة بالموت بسبب توقف مركز الكلى في تعز
حياة 260 شخصا مهددة بالموت بسبب توقف مركز الكلى في مستشفى الثورة عن العمل لانعدام الديزل منذ يوم الاربعاء الماضي. 
المرضى المصابون بالفشل الكلوي منكوبون مرتين. نكبوا أولاً بالاضطرار إلى ترك منازلهم والنزوح من مدنهم إلى مدن أخرى بدت، في الأيام والأسابيع الأولى، آمنة وبمعزل عن المواجهات المسلحة، لكن الحرب التي فرّوا منها في عدن ولحج التحقت بهم إلى تعز.
ومنكوبون مرة أخرى بسبب حاجتهم إلى ثلاث جلسات غسيل أسبوعياً لتنقية وتصفية دمائهم، اضطروا إلى قبول تخفيض ساعاتها، أو التنازل عن واحدة أسبوعياً بحكم أوضاع الحرب، ونقص المؤن، وانعدام الوقود والديزل المشغل للمولدات الكهربائية بالتزامن مع انطفاء التيار الكهربائي عن العديد من المدن اليمنية لليوم العاشر على التوالي. فضلاً عن القدرة الاستيعابية المحدودة للغاية لمراكز غسيل الكلى في اليمن بالمجمل.
السرطان مخيف لكن الفشل الكلوي مذل، خاصة في بلد كاليمن. بلد أنهكته النزاعات والجماعات المسلحة، واستنزف خيراته الحكم الفاسد، ولدى أفراد شعبه ثمانون مليون قطعة سلاح وليس لديهم عشر مستشفيات نموذجية متكاملة، يقصدونها للعلاج.
وتزايدت بشكل ملحوظ خلال الأيام القليلة الماضية أعداد النازحين من مدينة تعز وسط اليمن إلى منطقة "وادي الضباب" المنطقة السياحية الخلابة، والآمنة في الوقت الراهن، على بعد 30 كم من مركز المدينة جراء اشتداد وطأة المعارك المسلحة. وتعاني جميع مستشفيات المدينة نقصاً شديداً في المواد والمستلزمات الطبية، وبخاصة مواد التخدير والأوكسجين، وكل ما هو متعلق بالإسعافات الأولية الخاصة بالطوارئ، إضافة إلى امتلاء ثلاجات الموتى في جميع مستشفيات المدينة. 

الخميس، 30 أبريل، 2015

الـ"مجهود الحربي" على حساب كهرباء المدن واحتياجات اليمنيين

جميع المدن تعاني من انعدام الوقود والغاز والمشتقات النفطية
جميع المستشفيات تعاني نقصاً في الوقود والديزل وبخاصة بتعز وعدن
ووزارة الاتصالات تلوح بقطع خدمة الانترنت لعدم توفر الديزل المشغل للخدمة.

بينما يستطيع أي نافذ محسوب على جماعة الحوثي أو الرئيس السابق الحصول على كميات من الوقود والمشتقات النفطية بجرة قلم. وفي هذا المستند بتاريخ 28/4/2015 أي قبل يومين فقط توجيه بصرف 220 لتر سولار (أي برميل وشويه) ومعلوم أن السولار هو خليط من عدة مواد هيدروكربونية يمتاز بأنه متعدد الاستخدامات حيث يستخدم في محركات الديزل الشائعة في سيارات نقل البضائع والنقل العام، كما تستخدم أيضا في مولدات الكهرباء، وتوجد منه أنواع تستخدم لتشغيل محركات السفن.
والسؤال:
كم سفينة لدى إدارة الرقابة التي صرفت لمندوبها هذه الكمية من السولار؟

السبت، 25 أبريل، 2015

عبدالحليم الأصبحي: سائق سيارة الإسعاف الذي صار أحدَ من تقلّهم عربته

لم يدر في خلد المُسعف الطبي عبد الحليم الأصبحي أنه سيكون هو ذاته ضحية الشيء الذي ذهب لإنقاذ الآخرين منه، وأن سيارة الإسعاف التي يقودها منذ سنوات طويلة، وأنقذ بها حياة كثير من الأشخاص، هي السيارة ذاتها التي سوف تحمل جثته ذات يوم، وأن مستشفى الثورة الحكومي، أكبر مستشفيات مدينة تعز وسط اليمن، الذي يعمل فيه منذ سنوات طويلة، ويجتاز بوابته صباح كل يوم، سيدخله هذه المرة، لأول وآخر مرة، لا وهو يجلس خلف مقود سيارة الإسعاف، وإنما جثة هامدة وضحية أخرى في بلد لم يتعب بعد من حفر القبور وحمل الجثامين.
هكذا بدأت القصة؛ يوم الاثنين 20 أبريل (نيسان) الحالي تم الإبلاغ عن وجود أربعة جرحى، حالتهم حرجة، من جنود «اللواء 35 مدرع»؛ اللواء الذي أمطرته ميليشيات الحوثي والقوات الموالية للرئيس السابق بمئات القذائف، وفرضت عليه، طوال أسبوع كامل، حصارًا مشددًا على خلفية إعلان جنود اللواء الولاء للقيادة السياسية الشرعية للبلاد. استجاب عبد الحليم الأصبحي لضميره الإنساني والوازع الأخلاقي لمهنته وقرر، رغم معرفته بخطورة الوضع، الاستجابة لنداء الاستغاثة، فتوجه، بسيارة الإسعاف، إلى مقر «اللواء 35 مدرع»، قرب مطار تعز الدولي، برفقة معاونه الدائم جمال القدسي.

الاثنين، 13 أبريل، 2015

هل يحاول الحوثيين إطفاء النار بالمزيد من الحطب؟

وماذا بعد؟
هل يظن الحوثيون أنهم سيخضعون اليمن هكذا؟
طفلتان فقدتا اسرتهما في غارة لتحالف الحزم قتلت مدنيين في إب
بالقتل والترويع
بالاختطاف والتهديد
باجتياح المدن وإحراقها كعدن
ام بملء السجون بمعارضيهم وناقديهم؟
سيقولون وماذا عن غارات طيران تحالف الحزم؟ وكأن وقوع جريمة ما، وسقوط ضحايا أبرياء في تعز أو إب أو يريم وبني مطر، نأسف لضحاياها وندينها دون شك، لكنها لا تبرر، بأي حال من الأحوال، سلوك مليشياتهم الانتحاري!
هل نحن بحاجة إلى تذكيركم أن سلوكهم هو الذي منح كل الذرائع والمبررات للمملكة السعودية للتدخل في اليمن؟ من الذي عطل أداء الحكومة وقوض العملية السياسية كليا وألغى المؤسسات وقام بدورها؟
ولم يكتفوا.
شنوا الحروب من محافظة لأخرى تحت ذرائع مختلفة وواهية وأمعنوا في تمزيق النسيج الاجتماعي.
ولم يكتفوا.
ضيقوا الخناق على الرئيس الضعيف هادي حتى أقدم على تقديم استقالته.
ولم يكتفوا
اقتحموا البرلمان في الليلة نفسها وقالوا برلمان غير شرعي لمنعه من البت في استقالة هادي وبالتالي هم من عطل الحل السياسي لأزمة من صناعتهم مئة بالمئة. 
ولم يكتفوا
أقدموا على إعلان غير دستوري منفرد وغير شرعي بالتزامن مع تعطيل دور البرلمان.
ولم يكتفوا.
بل خونوا كل خصومهم. ثم حاصروا الوزراء والساسة، ثم أسقطوا دار الرئاسة. واجروا مناورات عسكرية على الحدود مع المملكة
ولم يكتفوا.
انسحبت واغلقت جميع السفارات من صنعاء وبدلا من إدراك وفهم معنى ذلك؛ وخطورته ودلالاته السياسية قالوا طز. السبب "قطعوا عليهم الولعة" هكذا كتب أحد "مفكريهم". وواصلوا المسيرة.
ولم يكتفوا.

السبت، 11 أبريل، 2015

لم ولن أبارك جرح لحاء شجرة حتى، فكيف بمباركة إراقة دماء الناس!

تدين سقوط مدنيين وضحايا أبرياء بغارات التحالف، فيقول عديمو الأخلاق من المعلقين في حائطي: وماذا عن ضحايا عدن والجنوب!
وتدين سلوك الحوثيين وجرائمهم في عدن والضالع، بل منذ مواجهات دماج، فيقول عديمو الأخلاق في الجهة الأخرى: وماذا عن الأطفال والشهداء بغارات التحالف في يريم وبني مطروحرض والحديدة!
ما هذا الانحطاط?
يريدونك عامل اغاثة هنا
ومجرما وقاتلا في الضفة المقابلة!
يا عديمي الأخلاق:  كل هؤلاء ضحايا يمنيون. ما  من فرق بين ضحية وضحية. وادانة جريمة ما لا يعني مباركة اخرى. موقفي هو هو لا يتغير. لم ولن أبارك جرح لحاء شجرة حتى، فكيف بالصمت او مباركة إراقة دماء الناس! وكما قلت مرارا وتكرارا: ان أحط الناس من يتبدل موقفه من الجرائم والانتهاكات بين التأييد والرفض، لا كمبدأ وموقف أخلاقي مطلق، وانما حسب انتماء الضحية أو هوية الجاني.

الجمعة، 3 أبريل، 2015

لأنها عدن

ما من مدينة يمنية أحببتها مثل عدن
ما من مدينة لها شخصيتها المتفردة مثل عدن
وما من مدينة بوسعها أن تكون الشيء ونقيضه مثل عدن.
نعم هي المدينة الأكثر مسالمة ومدنية لكنها أيضاً الأكثر نزوعاً للرفض.
نعم هي المدينة الأكثر تسامحاً وحضارية إلى درجة أن جميع الهويات والأعراق المختلفة من سكانها ذابت فيها، واندمجت كليا بنسيجها الاجتماعي: الهندي والبهري والأفريقي والجبلي. لكنها ستكون المدينة الأكثر تصدياً ومقاومة لمليشيات الثنائي الحوثي وصالح وعجرفتها، رغم إيماني بالمقاومة السلمية ورفضي المطلق للسلاح وحمله حتى دفاعاً عن النفس.

حزين لما آلت إليه الأوضاع في عدن وفي سائر أرجاء الوطن المنكوب.

الخميس، 2 أبريل، 2015

الجحيم ليس في السماء. إنه هنا في اليمن

لا تنتهي فجائع اليمنيين ومعاناتهم
مقهورون بسلاح المليشيات في الداخل.
أو مرعبون من غارات وقذائف طيران التحالف
ومحكومون منذ سنوات بالمفاضلة بين سي وأسوأ.
عدن تحترق اليوم (نت)
وما يمنو الخارج بأحسن حالا من اليمنيين في الداخل: 5000 يمني عالقون منذ أيام، في مطارات عديدة حول العالم فلا هم قادرون على العودة الى الوطن ولا قبلتهم أي دولة. حتى مصر أم اليمنين أقفلت دونهم أبوابها.
من حرب الى حرب بلا توقف
ان توقفت الحروب تناوبت الأزمات
وكلما تقدم الزمن بتنا نخشى ما هو اسؤأ
في صنعاء ومدن عدة ذعر يومي من الغارات الليلية وأصوات المضادات. في الحديدة وتعز يقمع الحوثيون وانصار صالح بالرصاص الحي المظاهرات السلمية.
في عدن والجنوب نهب وحرب شوارع، وقتل عشوائي، وعنجهية حتى أن أحياء سكنية عديدة لم تنج من صواريخ الحوثي وصالح العمياء.
في يريم وحرض ارتكبت غارات التحالف الخليجية والعربية مجزرة ضد المدنيين ومخيما للنازحين.
وفي الضالع يرتكب اللواء 33 مدرع الموالي لصالح والحوثيين مجازر وجرائم حرب ضد قرى ومدنيين.

الأحد، 29 مارس، 2015

24 صور خاصة تظهر آثار غارات عاصفة الحزم لقاعدة الديلمي الجوية


تبدو قاعدة الديلمي الجوية، في اليوم الرابع لغارات تحالف "عاصفة الحزم"، مجرد إطلال قاعدة عسكرية وأثراً بعد عين. حيث نالت النصيب الأعلى من الغارات على مدى الثلاثة الأيام الماضية.

وتظهر صور خاصة أنشرها في المدونة التقطت صباح اليوم من داخل قاعدة الديلمي الجوية، حجم الضرر الذي لحق بالقاعدة العسكرية الجوية جراء عمليات القصف على مدى الأيام الماضية. وقال مصدر في القوات الجوية فضل عدم الإفصاح عن اسمه إن معظم طائرات القاعدة الجوية قد تم تدميرها أو إعطابها وإخراجها عن الجاهزية على أقل تقدير.

ولم تعلن وزارة الدفاع أو القوات الجوية عن حجم الخسائر حتى هذه اللحظة وترفض الإدلاء بأي معلومات حول ذلك. 
من جهته، كان الناطق باسم عمليات عاصفة الحزم قد قال، في وقت سابق: "إنه تم تحيييد سلاح الجو والدفاعات الجوية اليمنية في الربع الساعة الأولى من بدء الغارات". 

الجمعة، 27 مارس، 2015

عن غارات تحالف "عاصفة الحزم" ووضع وولاءات الجيش اليمني

أجزم أن 50% على الأقل من قوام الجيش اليمني غير تابعين، ولا موالين، لعلي عبدالله صالح ولا للحوثي، لكنهم قد يصبحون كذلك، بفعل الضربات الجوية لقوات تحالف "عاصفة الحزم". والعكس أيضاً إن تغيرت موازيين القوى على الأرض: بدليل انشقاق اللواء 35 في تعز وإعلانه تأييد الرئيس هادي، بينما في الضفة الأخرى اللواء خيران رئيس هيئة الأركان المحسوب على اللواء علي محسن، والذي اعترض الحوثيون عند تعينيه وها هو الآن أحد أهم حلفاءهم وقائماً بأعمال وزير الدفاع.
بمعنى المسألة حسابات سياسية متغيرة وليس ولاءات ثابتة، إنها حسابات الربح والخسارة والصراع على البقاء.
إن عدم قتال معظم وحدات الجيش عند اجتياح صنعاء أو عند تقدم الحوثيين نحو عدن وما بينهما من ستة أشهر انهارت فيها مؤسسات الدولة، لا يعني بالضرورة ولاءها لصالح أو الحوثي، مثلما يرطن العديد من المتحدثيين للقنوات الفضائية. ومن المؤسف أن تجد أو تسمع أحدهم يتشفّى بمنتهى التبجح بتدمير مقدرات والبنية التحتية للقوات المسلحة اليمنية، التي تظل ملكنا جميعاً كيمنيين، وإن سيطر عليها الحوثي أو صالح.
المسألة ببساطة كالتالي:
من هو القائد العسكري الأحمق الذي سيقف في وجه الحوثيين بعد أن رأى مصير حميد القشيبي قائد اللواء 310 الذي صمد في وجه الحوثيين 4 أشهر، ثم قتل في معسكره، ونهبت أسلحة اللواء، ثم ماذا؟ لم يكتف الرئيس هادي بخذلانه حياً فحسب وإنما لم يعزه ميتاً وذهب بعدها بأسابيع وقال إن الدولة وصلت إلى عمران الآن!

الجمعة، 20 مارس، 2015

إنها جمعة المذابح في اليمن: 200 قتيل ومئات الجرحى

إنها جمعة دامية بكل معنى الكلمة، إنها أكثر جمعة دامية مرت بها اليمن.
يا إلهي!
الإرهاب لم يكتفِ اليوم بقتل 200 مواطن يمني أثناء صلاتهم في مسجدين بصنعاء، بل أضاف فوقها مذبحة أخرى: 29 جندياً وقعوا أسرى في يد تنظيم القاعدة بحوطة محافظة لحج تم إعدامهم اليوم بوحشية.

مذبحة حوطة لحج أكبر من مذبحة حوطة حضرموت التي راح ضحيتها 14 جندياً. ضحايا مذبحة حوطة لحج يتجاوزون ضعف عدد ضحايا مذبحة حوطة حضرموت.
لكن هذه المذبحة لم تلفت انتباه الكثيرين وربما لم يصل خبرها اليهم بعد لأنها أتت في نفس اليوم الذي حدثت فيه المذبحة الكبرى، مذبحة صنعاء التي تجاوز عدد ضحاياها عدد ضحايا كل المذابح الإرهابية السابقة في اليمن.

وداعاً عبدالكريم الخيواني

عاجز عن الكلام
عاجز عن الكتابة
عاجز يا أخي إلا عن البكاء عليك
على هذا البلد الذي لا يتعب من حفر الأضرحة
على صديق لطالما تعلمتُ منه، وتشجّعت به، وفزعت إليه، وتآخيت معه إلى باعدت بيننا السياسة اللعينة منذ سبتمبر الماضي. 
قتلوك يا صديقي

وداعاً يا صديقي عبدالكريم 

الاثنين، 16 مارس، 2015

شهران على اختطاف حدثين: فتحي وفؤاد أحمد عبد الواحد مطهر من قبل نافذين!

الأعزاء الذين تبنوا حملة أحفاد بلقيس ليسوا قاعدة ومأرب ضد الإرهاب مطالبون، أخلاقيا على الأقل بالتصدي لاثنين من وجهاء صرواح اختطفا طفلاً وفتى في وضح النهار ومضى على اختطافهما أكثر من شهرين على خلفية نزاع حول قطعة أرض يملك والدهم كل الأوراق والبصائر التي تثبت ملكيتها، ومن كان له حق فليذهب إلى القضاء. الخطف جريمة وعار وكسر ناموس.
كل إنسان سوي لا يقبل، ولا يبرر، ولا يصمت تجاه هذه الجرائم التي لا يقدم عليها أبدا إلا المجرمون.  
**             **
مناشدة الأسرة:
دخل غياب الطفلين فتحي وفؤاد أحمد عبد الواحد مطهر عن اسرتهما  شهره الثالث بعد أن أقدم مسلحان هما: " أ. ع. ح. هذال)  و (ص. ع. البيضاني)  على اختطافهما بالقوة، أثناء توجهما إلى المدرسة في العاصمة صنعاء، حيث تم اقتيادهما إلى محافظة مأرب " منطقة صرواح".

الأربعاء، 11 مارس، 2015

الصحافة بين الاستقصاء والإشاعة محمد العبسي: حديثي لمنتدى التبادل المعرفي بيسمنت

الصحافة بين الإستقصاء والإشاعة

المكان: مؤسسة بيسمنت الثقافية
عدد الحضور: مائة شخص. 
الوقت: الحادية عشرة صباحاً.
المتحدث: الصحفي محمد العبسي.

محمد العبسي: تجاوزنا مرحلة الخيارات المريحة وعلامات الاستفهام تحيط أداء المبعوث الأممي جمال بن عمر




محمد العبسي للعربي الجديد: اليمن لا يستطيع النجاة اقتصادياً دون دعم إقليمي

ويرى المحلل الاقتصادي محمد العبسي، أن هذه الإجراءات، توضح مدى عدم إدراك الحوثيين لخطورة العزلة الدولية التي تزيد كل يوم، وكان من أولى نتائجها مغادرة السفارات ثم شركات النفط الأجنبية.
وقال العبسي لـ "العربي الجديد" الملف الاقتصادي، أكثر المسائل كارثية في هذه الفترة، والحوثيون لا يظهرون أي بوادر إيجابية في فهمه، ولا يدركون خطورته التي تزداد مع غلق شركات الطيران وإقفال شركات النفط المنتجة التي أعلنت تعليق أعمالها في اليمن. واعتبر أن الإجراءات التقشفية، عبارة عن مسكنات ولكنها ليست العلاج للأزمة المالية التي تعيشها البلاد.
وأوضح العبسي أن اليمن لا يستطيع النجاة اقتصادياً دون دعم إقليمي، فالعجز في الموازنة يقترب من خمسة مليارات دولار.
وتستحوذ ثلاثة بنود على 75% من إجمالي الموازنة، وهي الأجور، ودعم المشتقات النفطية، وفوائد الدين المحلي، وأي زيادة في إحداها سيؤدي إلى مزيد من التعثر، خاصة مع تجنيد الحوثيين لـ 11 ألف جندي، ورغبتهم في تجنيد المزيد".

مسلحون يداهمون منزل الصحفي محمد العبسي في صنعاء والأخير يصف الحادثة بـ"الأسلوب الرخيص"

داهم مسلحون مجهولون منزل الكاتب الصحفي محمد العبسي بالعاصمة صنعاء، عقب ظهوره متحدثاً في إحدى الفضائيات العربية. ووصف العبسي في منشور على صفحته بـ«فيسبوك» أسلوب مداهمة المنزل الذي تقطنه أسرته في صنعاء بـ«الرخيص».
وقال مخاطباً الحوثيين: صنعاء بلادي أكثر من تعز، وأنتمي لها أكثر من عبدالملك، فيها ولدت ونشأت وعشت ولن نغادرها، ولا أنا ضارب لكم، كرت وما عهدت نفسي أخشى إلا الله. 858641_504225659614232_1229481814_o
وتأتي الحادثة عقب ظهور الزميل العبسي من القاهرة على قناة "سكاي نيوز" عربية. ودعا العبسي في منشوره المسلحين إلى عدم ترويع النساء والأولاد، وعدم اتخاذ أسلوب التهديد ضد من يخالفهم الرأي.
وسبق أن تعرض الصحفي العبسي لعدد من المضايقات حتى من خصوم جماعة الحوثيين كملاحقته من سيارة يشتبه بتبعيتها لجهاز الأمن القومي بعد نشره لوثائق تدين رئيسه، الأمر الذي نفه الجهاز رسمياً، ومحاكمته قضائياً على تحقيق صحفي نشرته صحيفة محلية من قبل الجناح السياسي لجماعة الاخوان في اليمن حزب تجمع الإصلاح. 
وقال موقع بوابة اليمن الاخبارية في تقرير بعنوان (الحوثيون يفتشون منزل "كاشف الفساد في اليمن"): بعد حديثه من العاصمة المصرية القاهرة لقناة سكاي نيوز عربية عن الاوضاع السياسية والاقتصادية في اليمن مساء يوم الثلاثاء الماضي 3/مارس/2015م قال الكاتب الصحفي "محمد عبده العبسي" على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك إن مجموعة من المسلحين اتوا إلى منزله في العاصمة صنعاء بحثاً عنه. 

الاثنين، 23 فبراير، 2015

محمد العبسي للخليج: عزل اليمن سيتضرر منه المواطن اليمني أكثر من تضرر الحوثيين

وفي هذا الشأن، حذر المحلل السياسي والاقتصادي محمد العبسي من أن "تتحول هذه الخطوة وما تلاها من الخطوات إلى عزلة لليمن يتضرر منها المواطن اليمني أكثر من تضرر الحوثيين منها، منبهاً الخليجيين إلى أن ذلك سيترك الساحة اليمنية خالية لإيران".
واعتبر العبسي، في أثناء حديثه للخليج أونلاين، "المسألة الاقتصادية أكثر المسائل كارثية في هذه الفترة، والحوثيون لا يظهرون أي بوادر إيجابية في فهم هذه المسألة، ولا يدركون خطورتها، التي تزداد مع غلق شركات الطيران وإقفال شركات النفط المنتجة التي أعلنت تعليق أعمالها في اليمن".
10268607_10203755250110832_6062733667260552444_n
محتجون بمدينة الحديدة يطالبون برحيل المليشيا وضد الانقلاب (نت)
ويعتقد العبسي أن "اليمن لا يستطيع النجاة اقتصادياً دون دعم إقليمي، فالعجز في الموازنة يقترب من خمسة مليارات دولار، وتستحوذ ثلاثة بنود على 75 بالمئة من إجمالي الموازنة، وهي الأجور والمرتبات، ودعم المشتقات النفطية، وفوائد الدين المحلي، وأي زيادة في إحداها سيؤدي إلى مزيد من التعثر، خاصة مع تجنيد الحوثيين لـ 11 ألف جندي، ورغبتهم في تجنيد المزيد".
وأشار إلى أن "إيقاف شركات النفط حرم اليمن من إنتاج 30 ألف برميل على الأقل يومياً لمدة عام"، وعبر عن "وجود مخاوف من إيقاف الدعم السعودي المقدر بمليار وثلاثمئة مليون دولار، الذي تعتمد عليه اليمن بشكل أساسي لشراء مشتقات النفط والغاز المنزلي الذي يستهلك محلياً، والمشتقات النفطية هي ما تعتمد عليه اليمن بشكل أساسي في إنتاج الكهرباء".

محمد العبسي للشرق الأوسط: الحوثيين وصلوا إلى السلطة في ظل اقتصاد شبه منهار وعودة أزمات الكهرباء والمشتقات النقطية مسألة وقت

حذر مراقبون اقتصاديون من قرارات وزارة المالية التي لن تحل مشكلة الانهيار الاقتصادي.
وبحسب المحلل الاقتصادي محمد عبده العبسي فإن «التزامات الحكومة الحتمية، غير القابلة للمساس، لا تقل عن 9 مليارات دولار، وتشمل مرتبات موظفي الدولة التي زادت بفعل التجنيد لميليشيات الحوثي، متجاوزة 5 مليار دولار ثم يأتي بند دعم واستيراد المشتقات النفطية، ثم فوائد الدين المحلي»، مشيرا إلى أنه وفي «ظل انهيار الإنتاج النفطي، وتراجع الإيرادات الحكومية، وشلل النشاط الاستثماري والتجاري وانسحاب ومغادرة الشركات الإنتاجية، فإن الحديث عن إجراءات تقشفية ضرب من بيع الوهم وكسب الوقت ومحاولة تطمين الشارع اليمني لا أكثر».
1888765_528853720583659_5824175661275964263_o
من صفحة الناشطة ووزيرة الثقافة في الحكومة المستقيلة
ولفت إلى أن «الحوثيين وصلوا إلى السلطة في ظل اقتصاد شبه منهار، ويزداد سوءا وانهيارا بسبب سلوك الجماعة الانتحاري اللامسؤول». وتوقع الخبير الاقتصادي عودة الأزمات المعيشية، وعجز الدولة عن توفير المشتقات النقطية، وتراجع في مستوى الخدمات العامة مثل الكهرباء.

السبت، 21 فبراير، 2015

لماذا ما يزال هادي رئيساً دستورياً شرعياً: عن 24 ساعة عاصفة في اليمن

اللذين يقولون لا تعولوا على هادي وبيانه ممكن تهدأوا.
طيب. قولوا لنا يا أساتذة على من نعوّل؟
على إرهاب القاعدة؟
أم على مسرحيات جمال بن عمر؟
أم على أحزاب النخاسة والرق السياسي؟
أم على محمد المقالح عل وعسى يعقل جماعته؟
أم على محمد الحوثي يحن قلبه ويقول اذهبوا فأنتم الطلقاء؟
أم على البرلمان الذي لم يجرؤ منذ قرابة شهر على عقد جلسة نقاش؟
أم المهدي المنتظر أحمد علي يخرج من السرداب والحوثي بأبواب الصباحة؟
أم نعول على دول الخليج ان تقوم بتسليح القبائل وتحيل اليمن ألى سوريا كنتيجة عدمية متوقعة في حال فشلت في إحراز أي تغيير واصر الحوثيون على موقفهم وإعلانهم الذي يرفضه ويقاطعه المجتمع الدولي.
معاكم خبر؟
هادي هو الرئيس الدستوري
وهو بين كل ما سبق، أقل الخيارات كلفة
وأكثرها مشروعية، وإن لم يكن أكثرها فاعلية
**
قال مش دستوري قال
وكأن الصرخة من الدستور!
وكأن إسقاط الدولة أصل دستوري
وكأن نهب المعسكرات مادة دستورية
وكأن اختطاف المتظاهرين من لب الدستور
وكأن المعتقلات، وجرائم الاختطاف جوهر الدستور
وكأن حصار الوزراء وكبار قادة الدولة من صميم الدستور
وكأن ملشنة الدولة وقمع المظاهرات والحريات سلوك دستوري.

Disqus for TH3 PROFessional