الاثنين، 28 مارس، 2016

أمراء الحرب: سيأكلون الـ"كبسة" مجدداً ويتوارث الضحايا تبعات وثارات الحرب

حصن كوكبان التاريخي أحاله طيران التحالف لخراب نت
لدى أبناء منطقتي (حيفان أعبوس) جروب على برنامج "واتساب" يضم عدداً كبيراً من أبناء المنطقة معظمهم شباب شأن جروبات عديدة. إنها منصّات تعبير حرة ومتنفس للتفاعل مع قضايا المجتمع المحلي. يمكن، ببساطة، تتبّع تطور أعراض الطاعون الذي ألمّ باليمن من خلال تحول المزاج العام داخل مجموعة واتساب كعيّنة حية من المجتمع.
في 2014م:معظم منشورات الجروب أفكار بناءة، ومقترحات تدعو إلى تنشيط العمل التوعوي، تدريب الشباب، إنشاء مكتبات، توفير فرص عمل، تحسين الخدمات..إلخ إنها في صميم التنمية وبناء الإنسان.
في 2015م: مع جنون المليشيات واجتياحها عدن وقتالها في تعز صارت
معظم المشاركات حول أعداد واحتياجات النازحين في منطقتنا المتماسة مع لحج وجد قريبة من عدن. حملات التبرع، نقص الأدوية في المركز الطبي، وشح المياه..إلخ. بمعنى أن المساحة التواصلية تحولت، جراء الحرب
وتداعياتها، من معرض للأفكار البنّاءة إلى مساحة لاستعراض مآسي المجتمع واحتياجاته الإغاثية لا الثقافية والتنموية.
إنها في صميم الحفاظ على الإنسان وإغاثته لا بناءه وتطويره.

في 2016م: انتقلت المعارك من تعز المدينة المنكوبة والمحاصرة، إلى الأرياف التي تعج بالنازحين فتحولت المجموعة إلى حائط نعي، وكشوف يومية بأسماء الجرحى، الشهداء، قذيفة حوثية تقتل شقيقة الكاتب العزيز منصور هائل. طيران التحالف يقصف منزل مواطن لا ناقة له ولا جمل في الأعروق شأن مئات من الغارات "الشقيقة" القاتلة.
لم يقتصر الأمر على ذلك.
تفشت الكراهية وشاع التحريض وبدأ الفرز داخل كل قرية: فلان وفلان وفلان من أنصار وأعوان المجوس والحوثة،، يرد آخرون فلان وفلان يقدمون الإحداثيات الخاطئة للطيران السعودي.. وهكذا تشرخت العلاقات الإنسانية داخل المجتمع المحلي.
لدي إحساس سيء أن أمراء الحرب ومن دمروا هذا البلد، وتقاتلوا بأبنائه، سيتصالحون ويتقاسمون مجدداً مائدة الغنائم والسلطة، وسيأكلون الـ"كبسة" ثانية، بينما سيتوارث أبناء القرية، وقرى أخرى على امتداد اليمن، لعدة أجيال، أحقاد وثارات هذه الحرب القذرة.
تذكروا ذلك جيداَ.
يا رب أحفظ اليمن وشعبه


Disqus for TH3 PROFessional