الخميس، 14 أبريل، 2016

مع يورجن كلوب: ليفربول يعيد معجزة نهائي أسطنبول في الانفيلد أمام بروسيا دورتموند

مباراة بروسيا دورتموند وليفربول هي أقرب إلى نهائي دوري أبطال أوروبا لا مباراة بكأس الاتحاد الأوربي. ياللروعة? من 2/0 ثم 3/1لصالح بروسيا دورتموند الألماني عاد الريتز وفاز 4/3 في الدقيقة 91.
ليلة فوق أسطورية أعاد بها ليفربول ذكرى نهائي اسطنبول 2005م أمام ميلان. وأعاد بها يورجن كلوب ذكرى معجزة فوز دورتموند على ملقا في ربع نهائي الأبطال عام 2013 عندما قلب النتيجة من 2/1 إلى 3/2 في الدقيقة 91 و92 فصرخ الشوالي: بطلت التعليق.. 

بطلت التعليق
في الذهاب كنت محتارا من أشجع? دورتموند فريقي المفضل، ام ليفربول العريق بمدربه الجديد كلوب الذي حببنا أصلا في دورتموند ووصل لنهائي دوري الأبطال بتشكيلة قيمتها 28 مليون يورو متخطيا فريق بعظمة ريال مدريد برباعية تاريخية. في الإياب شجعت ليفربول بلا تردد.
 لا لأن الزميل الصحافي عبد العزيز الهياجم جاء مع طفليه وهما يرتديان قميص الريتز ففعلت مثلهما، بل بسبب كثرة فلسفة توماس توخيل مدب دورتموند الحالي المفتون ببيب جارديولا حد الهوس.. والاستحواذ.  وفي الأخير لا يظهر حتى احتراما للأرث الكروي الألماني الأسبوع الماضي. لقد ضحى بالدوري لصالح بايرن ميونخ ووسع فارق النقاط، وكان ما يزال منافسا، وضحى بأهم مباراة لأي مشجع دورتموندي: ديربي الرور أمام شالكه. حيث أراح 9 لاعبين من التشكيلة الأساسية هم من أفضل لاعبي العالم وألمانيا لماذا? من اجل ليفربول وحتى لا يتفوق عليه كلوب الذي خلفه في تدريب ماينز أولا ثم درب بعده دورتموند في 2015م
أي شخص في ألمانيا، أو محب لكرتها، يعرف ما بين الناديين من تاريخ ملغوم.
لقد حجب دورتموند رقم 4 من فانيله لـ50 عاما لان غريمه اسمه (شالكه 04) نادي هتلر والنازية التي نكلت بدورتموند وأعدمت رئيس النادي وحولته إلى سجن. أسطورة مدربي ألمانيا الجنرال اوتمار هيتسفلد الذي درب دورتموند وبايرن تباعا وأحرز لهما دوري الأبطال انتقد توخيل وقال إن الفوز بالديربي أهم بالنسبة لمشجعي المارد الأصفر من الفوز بلقب كاس الاتحاد.
أما بيلد الألمانية فنشرت صورة دكة الاحتياط وكتبت: لقد أراح توخيل في أهم مباراة ديربي في ألمانيا لاعبين سجلوا 85 هدفا هذا الموسم وتصل قيمتهم السوقية إلى 169 مليون يورو، فقط حتى يتفوق على كلوب!
كلوب استلم ليفربول في أسوا حال ولم يشتر ولا لاعب وها هو يصنع منهم نجوم ويفعل العجائب.
عندما سئل والد قلب دفاع منتخب ألمانيا وقائد بروسيا دورتموند ماتس هاميلس (قلب الاسد) عن أيهما أفضل كلوب أم توخيل بعد الموسم الرائع للأخير ابتسم وقال هل تمزحون? كلوب استلم مجموعة من المراهقين وجعلهم أبطالا، بينما استلم توخيل فريقا أحرز ألقابا ووصل لنهائي دوري الأبطال، ونصف لاعبيه فازوا بكاس العالم وبالتالي هم أبطال للعالم(للعلم والد هاميلس كان مدربا لماينز فترة كان كلوب لاعبا للنادي وصار مساعده لاحقا).
هذا أكثر وصف أنصف يورجن كلوب.

كلوب الذي درب ماينز فأوصله للدرجة الأولى ومن ثم إلى الدوري الأوربي بعد مئة عام من البقاء في الدرجة الثانية.
كلوب الذي أطاح بالبايرن، بميزانية مراهم التدليك في بايرن ميونخ، فأحرز لقب الدوري الألماني سنتين تواليا وأحرز الثنائية الوحيدة بتاريخ دورتموند دوري وكاس، وثلاثة كؤوس سوبر، فضلا عن الوصول إلي نهائي ويمبلي الأليم.
كلوب الذي أنهى صيام 43 سنة من عجز دورتموند من الفوز على بايرن بملعبه الالينز ارينا ففعل الأولى في حقبة الهولندي فان جال بالثلاثية، وكررها أيام الأسطورة يوب هانيكس ثم أمام أصلع كتالونيا بيب جارديولا ب3/0 .وهو انجاز فشل فيه أعظم مدرب ألماني: اوتمار هيتسفيلد. الجنرال.
كلوب الذي راهن على ماريو جوتزه وبنا شخصيته وأشركه أساسيا وهو في السادسة عشر أمام شالكه في الديربي فأحرز أول أهدافه. وصل جوتزه للعشرين وهو ناضج فأحرز لألمانيا هدف كاس العالم. (لو نشا في البايرن كان ليكون احتياطيا مثل سبستيان ررودي ومواهب اخرى، وها هو جارديولا المريض نفسيا يتفنن في تعذيبه وإذلاله.. ويا لها من عقوبة إلهية للخيانة!
مثل آخر: ايمري شان لاعب ليفربول والذي صار أساسيا في منتخب ألمانيا وهو في ال20 من عمره لو لم يغادر بايرن إلى ليفركوزن ومنه إلى ليفربول ما كان ليلفت الأنظار إلى موهبته الفذة وما كان ليطأ بقدمه المنتخب وكان سيبقى في مقاعد أو مدافن بدلاء منشن شأن كثير من المواهب القيمة!
كلوب حتما سيستعيد أمجاد الريتز ليفربول ولن يسير وحيداً. كما قال جاندوجان يوم تعيين كلوب مدرباً لليفربول: فريق عظيم بمدرب عظيم.
هارد لي ولكل مشجعي المارد الأصفر بروسيا دورتموند. سيظل فريقي المفضل صاحب أعظم ملعب وجمهور في العالم.


ملحوظة: تباً لبي ان سبورت إذ تختار أسوا معلق لهذه المباراة التي كان حري أن يعلقها رءوف خليف

#‏يورجن_كلوب
#‏ليفربول
#‏بروسيادورتموند#


**
اوريغي “كلوب اخبرنا بين الشوطين اننا يجب ان نصنع لحظة تاريخية نخبر بها احفادنا بعد سنوات طويلة”

ايمري رغم الاصابة يركض

صانع البهجة
الاكثر تفانيا وقتالية
وحش
ساحر
لحظتان تاريخيتان جيرارد 2005 بعد هدفه الاول، كوتينيو 2016 بعد الهدف الثاني

 اهم ماجاء عن لسان كلوب بعد المباراة
- قلت للاعبين هناك اشخاص مثلوا ليفربول ، قلبوا تاخرهم 3-0 في نهائي دوري الأبطال ، هيا لنفعلها نحن
- اخبرت اللاعبين ان لا يلمسوا عبارة " هنا الآنفيلد " حتى يحققوا شيء ما، هذه عبارة للإحترام والفخر
- لأكون صادقا شعرت بأننا موجودون في اللقاء منذ الدقيقة الأولى لكن في الدقيقة الرابعة خسرنا كرة في مكان غير جيد وهذا كلفنا الكثير
- في كثير من الأحيان مثل هذه المباراة تكون قد انتهت , ولكن ليس هنا , ليس في فريق ليفربول
- بين الشوطين الأجواء كانت رائعة في غرفة الملابس , أنا مرتاح مع المباراة
- أن تعود في لقاء مثل هذا وأمام خصم بجودة عالية مثل دورتموند فأنت تحتاج لقليل من الحظ لكنك في النهاية تستحق ما حققته
- لوقت طويل شعرت بأن الكرة لم تدخل للشباك في الهدف الرابع
- لست متأكدا مما تريده أولا , الجماهير الرائعة أو المستوى المميز

هناك تعليق واحد:

Disqus for TH3 PROFessional