الجمعة، 2 مارس، 2012

اليمن من وجهة نظر هوليود



 


محمد عبده العبسي
Absi456@gmail.com

تظاهر آلاف اليمنيين الغاضبين أمام السفارة الأمريكية في صنعاء مرتين: الأولى متخيلة في فيلم أمريكي أنتجته هوليود عام 2000م، والأخرى حقيقية إثر غزو العراق عام 2003، وفي الحالتين –في الواقع والفيلم- سقط قتلى وجرحى يمنيون برصاص جنود البحرية الأمريكية في الأولى ورصاص الأمن اليمني في الثانية. وبين هذه وتلك يبدو كما لو أن ما جرى في مظاهرة 2003م أمام السفارة الأمريكية مشهداً مُسرباً من فيلم "قواعد الاشتباك" 2000م.
عبدالكريم الخيواني
عو"قواعد الاشتباك" فيلم رديء كتبه وزير البحرية السابق جيمس ويب أواخر الثمانينات وأنتجته شركة باراماونت بدعم وزارة الدفاع البنتاجون. وكعادة الأعمال الرديئة حقق الفيلم رواجاً سريعاً وحصد على شباك التذاكر خلال 17 يوماً فقط من عرضه 43 مليون دولار. غير إن المنظمة الأميركية العربية لمكافحة التمييز (ADC) وصفت الفيلم الذي رشح، ياللتعاسة، لنيل الأوسكار بأنه "الأكثر عنصرية في تاريخ هوليوود" بل ونظمت ضده احتجاجات واسعة في المدن الأمريكية وشبكة الانترنت. وسرعان ما اتسعت دائرة الرفض والاحتجاج فمنع عرض الفيلم في جميع الدول العربية. حتى أن السفيرة الأمريكية في صنعاء باربرا بودين انتقدت الفيلم بشدة وقالت "انه فيلم غبي ومهين وسيء للغاية أهان الشعب اليمني وقدم القوات المسلحة الأمريكية في صورة لائقة". أجزم أن سواداً عظيماً من الشعب اليمني -بما فيه النخب السياسية التي تنفي وجود القاعدة- لم يسمع بالفيلم ناهيك عن مشاهدته أو نقده والاحتجاج عليه.

ترسل البحرية الأمريكية فرقة عسكرية لإنقاذ السفير الأمريكي في صنعاء وأسرته يقودها العقيد تيري تشايلدرز ويؤدي دوره الممثل الشهير صامويل جاكسون. يطلق اليمنيون النار من جميع المباني المحيطة بهمجية مقززة. يصور الفيلم الشعب اليمني كإرهابيين بالفطرة. وما لم يقله نص السيناريو، صراحةً، قالته الصورة بإيحاءات بصرية خبيثة توريةً. فالذين هاجموا السفارة أطفال، ملتحون، شيوخ، قبائل، نساء بمقارم وأخريات بشراشف: الكل يكره أمريكا. من يرتدي الثوب والجنبيه، ومن يرتدون القمصان أو "المعاوز". حتى اللافتات القماشية المرفوعة في الفيلم بدت كما لو أنها نبوءة مبكرة بلافتات سترفع بعد سنوات في صعدة وبنفس اللونين البارزين في لافتات الفيلم ياللمصادفة: الأخضر والأحمر (الموت لأمريكا.. الموت لإسرائيل)!!
لنقارن بين النسختين المتخيلة والحقيقية: تظاهر الرجال فقط في مظاهرة 2003، بينما في الفيلم تظاهر الجميع: الرجال والنساء والشيوخ وحتى الأطفال وذوي الإعاقة. كانوا عزلاً في الواقع ومسلحون في الفيلم. إنهم قتلة وقناصة هدفهم اقتحام السفارة وقتل من فيها مرددين "أمريكا.. أمريكا.. اخرجوا من اليمن". في الفيلم قتل 83 مدنياً وفي الواقع قتل 5 أشخاص. في الفيلم تسببت الحادثة بأزمة دولية بينما في الواقع تسببت باستحداث حواجز أمنية في حي سعوان وانتهى الأمر بحبس الزميل عبدالكريم الخيواني والقاضي الديلمي بتهمة تنظيم المظاهرة. في الفيلم نشرت صور الأطفال والنساء الضحايا في كبريات الصحف محدثة هزة عالمية، بينما في الواقع لم ينشر شيء ولم يحدث شيء والصورة اليتيمة لطفل ضحية تجرأت قناة الجزيرة ونشرتها تسببت في كسر وتهشيم يد مصور القناة في اليمن ليس إلا.
الفيلم اختبار لئيم على مدى استساغة الرأي العام الأمريكي لفكرة قتل المدنيين قبل أحداث 11 سبتمبر بعام فقط. فرقة مغاوير تتعرض لإطلاق نار كثيف في بلد عربي من مسلحين وسط مئات المدنيين الغاضبين. يخرج الوضع عن السيطرة. يسقط عدد من رفاق صامويل جاكسون جرحى وقتلى. وفيما يبدو وكأنه دفاع عن النفس يصرخ جاكسون بجملته الشهيرة: "اقضوا على هؤلاء الأوغاد" فيقتل 83 مدنياً -نصفهم من الأطفال والنساء- فتطوف أنباء وصور المجزرة حول الكرة الأرضية وتتسبب في أزمة دبلوماسية دولية!!!
هنا يأتي العقيد هودجز هايز محام البحرية ويؤدي دوره الممثل تومي لي جونز. يزور هايز اليمن للتحقيق في الجريمة ويثبت لديه ارتكاب رفيقه العقيد تشايلدرز -الذي أنقذه في غابة خلال الحرب الفيتنامية- للمجزرة. أثناء التحقيق شاهد طفلة معاقة (9 سنوات) برجل واحدة يتعاطف معها بشدة وحميمة. تقوده الطفلة إلى مستشفى ميداني للجرحى والمعاقين الملقى بعضهم على الأرض فتدمع عيناه تأثراً من قسوة المنظر ولا إنسانيته. هناك وعن طريق الصدفة يجد شريطاً صوتياً يُغير مجريات الفيلم ووجهة نظر المشاهد 180 درجة: فالعقيد تشايلدرز المدان بالقتل يخرج من قفص الاتهام ويحل محله شخص آخر: إنه الشعب اليمني. بل إنها الطفلة المعاقة ذات الساق الواحدة. ففي قاعة المحكمة عند ترجمة الشريط -الذي كان عبارة عن خطبة دينية- يحرض شيخ إسلامي على قتل الأمريكان وفجأة يقوم المخرج وليام فريدكين بإعادة بناء أحداث الفيلم عكسياً وإذا بالطفلة المعاقة التي نالت تعاطف المُشاهد الأمريكي تحمل مسدساً وتطلق النار على السفارة!! القاتل إذن هو شريط الكاسيت.
خطورة هذا الفيلم أنه يشرعن قتل المتظاهرين (الأجانب) عند خروج الوضع عن السيطرة ويدين السبب –إن صح- مبرئاً النتيجة. اليوم الصورة مقلوبة. فتهمة قتل المتظاهرين التي تم تبرئة العقيد تشايلدرز منها هي نفس التهمة التي قبضت على الرئيس حسني مبارك وتطارد زين العابدين بن علي والرئيس بشار الأسد وأطاحت بمعمر القذافي عسكرياً فيما يبدو أن الرئيس صالح قفز قبل فوات الأوان إلى قارب الحصانة الخليجية. وإذا كان شريط الكاسيت الديني هو المدان بالجريمة فمن المدان بقتل متظاهري الربيع العربي: قناة الجزيرة مثلاً؟
في منتصف سبتمبر 2008 الـ17 من رمضان هاجمت القاعدة السفارة الأمريكية في صنعاء فيما عُرف بعملية الشهيد أبو علي الحارثي. قاد الهجوم إمام مسجد في الحديدة يدعى لطف بحر وستة من تلاميذه هم (محمود الزكيري وقابوس الشرعبي ويحيى فتيني ورشيد الوصابي ووليد الريمي وزين نُحمس). والسؤال العفوي: هل كان الهجوم فكرتهم أم أنها أصلاً وفصلاً فكرة وزير البحرية الأمريكي جيمس ويب وفيلمه الرديء "قواعد الاشتباك"؟؟ كيف لم يشعر صاموئيل جاكسون أنه تسبب بشكل أو بآخر بمقتل الملحق الإداري وآخرين وأن جملته المقيتة "اقضوا على هؤلاء الأوغاد" مثلها -إن لم يكن أبشع- مثل شريط الكاسيت الذي اتخذ ذريعة مصطنعة لتبرئته من القتل في المحكمة؟؟ تباً. ما أحوج العالم إلى المصداقية والحب.

ليست هناك تعليقات:

Disqus for TH3 PROFessional