الأحد، 7 يوليو، 2013

وكأنها ثورة ضد المواطن وليست ضد نظام صالح وشركاؤه


وكأن ثورة اليمنقامت ضد المواطن وليست ضد علي عبدالله صالح ولا بيت الأحمر ولا علي محسن ولا ناهبي الأراضي والثروات ومهربي الديزل وشركاء حكمه. فعامة الشعب من ساءت أوضاعهم بينما معظم أركان النظام السابق زادت مكاسبهم بعد الثورة أكثر، وأي تغير الذي حصل؟
يحي الراعي رئيس مجلس النواب قبل وبعد! وغالب القمش رئيس القمع السياسي من34 سنة! باسندوة كان مستشار صالح. والرئيس عبدربه هادي نائب رئيس 17 سنة. عبدالقادر هلال محافظ منذ كنت طالبا في الابتدائية! أما الجنرال علي محسن فمن المفترض أنه أحيل للتقاعد، منذ أكثر من 9 سنوات
وهذا في أرأف الأحوال وأكثرها مجاملة! 
حتى على المستوى المعيشي: الماء يأتي مرة كل أسبوعين في العاصمة فكيف بقية المحافظان حتى صرنا نتدهن به كالنيفيا!


الكهرباء الطبيعي أنها طافية وغير الطبيعي أن تضاء لبضع أيام في الأسبوع! والجيش الذي صجنا الإعلام الرسمي بهيكلته عاجز عن ضبط شويه مخربين ومجرمين!


النهب المنظم للثروات على قدم وساق!
الأسعار في ازدياد.
والطبقة الوسطى تسحق!
وأبناء المسئولين كل يوم لديهم شؤكة!
والامن منعدم فلا المواطن آمن ولا الجندي في مأمن من القتل حتى صار سكان صنعاء يمشون وهم يخافون سقوط طائرة أو ظهور موكب شيخ!

هل قامت في اليمن ثورة؟


هل هنالك شعب؟

ليست هناك تعليقات:

Disqus for TH3 PROFessional