الاثنين، 9 سبتمبر، 2013

عن بطولة الملاكمة: يحتاج اليمني أن يشاهد أشخاصا لهم بشرات مختلفة، ويتحدثون لغات مختلفة، ويعتنقون أديانا مختلفة

استضافة اليمن لبطولة الملاكمة العالمية حدث سار ومبهج في بلد يراد له أن يظل حبيس القتل والاختطاف، وانفلات الأمن والقاعدة وصراع مراكز القوى المنحطة التي أهانت اسم اليمن وحضارته.
 إن حاجة اليمني إلى مثل هذه المناسبات أكثر وأفيد من حاجته إلى مؤتمر الحوار حتى بل وإلى كثير من "ولائم" المجتمع المدني وحفلاته الفارغة من أي مضمون وإضافة. يحتاج اليمني أن يرمم علاقته بالعالم وشعوبه وهو المحبوس في قفص. يحتاج اليمني إلى رؤية أناس ينتمون إلى العشرات من جنسيات العالم مجتمعون في قاعة كانت لسنوات منصة للكذب الرسمي والدجل الحزبي وتمجيد حكم الفرد. يحتاج اليمني أن يشاهد أشخاصا لهم بشرات مختلفة، ويتحدثون بلغات مختلفة، ويعتنقون أديانا مختلفة.
يحتاج اليمني أن يبتسم وهو المتجهم على الدوام. 
يحتاج اليمني بدلامن أن يستمع إلى ما يحثه على الموت والفداء والقتال أن يستمع إلى ما يحثه على الحياة


كم راقني سماع الراب والفنون الحدية تلك الحماسية التي تعزف لدى دخول كل ملاكم إلى الحلبة.

يحتاج اليمني أن يتذكر ولو لحظات، ولو كان شعورا زائفا، أن لديه هو أيضا علما ونشيدا وطنيا ينبغي إجلالهما وتشريفهما

هذه البطولة تعني الكثير على ما فيها من أخطاء وسوء تنظيم. هذا النوع من الفعاليات، يا أعزائي، يرمم الخراب النفسي الهائل الذي نال شخصية اليمني وشوهها، وجعل منه كائنا متخلفا خارج العصر الحديث. وعالة على الدول المانحة. وشخصا لا ينظر باحترام لنفسه وموروثه وبلده.
شخصا يحتقر العلم وتعدد الثقافات والتنوع ويمجد السلاح والتعصب الديني والمذهبي حتى صار منتميا لبلد لا يعرف عنه العالم، أنه حكم لنصف قرن من قبل امرأة عظيمة ومتفردة قبل نشوء الدول الحديثة وتطور أنظمة الحكم الديمقراطي.

العالم لا يعرف أروى بنت أحمد ويعرف بدلا عن ذلك علي محسن أوكلفوت أو القاعدة أو القائمة تطول!

إن العالم ينظر إلى اليمني، بوصفه حزاما ناسفا محتملا، أو مواطنا متخلفا بلا تعليم ولا ثقافة يحمل بندقية في أقاصي الريف يعتدي على أبراج وخطوط الكهرباء أوأنبوب النفط. ويعيش على أقل مستوى دخل للفرد على مستوى الشرق الأوسط.

شكرا لكل المنظمين والمشاركين والضيوف والراعيين والشكر قبل ذلك للبطل العالمي اليمني منصف الحميقاني البلجيكي من أصل يمني الذي أحرز اليوم لقبا عالميا في وزن الريشة أمام منافسه البطل البلجيكي السابق، والشكر أيضا وخصوصا للبطل الأسطورة نسيم حميد كشمير. أنتم من تعتز اليمن بهم لاخردة النخب المتحكمة بهذا البلد العاثر الحظ.
الملاكم العالمي نسيم حميد


شكرا للجميع ونورتم اليمن وأهله.

ليست هناك تعليقات:

Disqus for TH3 PROFessional