الثلاثاء، 29 أبريل، 2014

قبل 5 أشهر قلنا إن موازنة 2014م ستتسبب بكارثة اقتصادية ولم يسمع أحد والآن يتساءلون: من أين سندفع المرتبات؟

حواري مع الزميل نبيل الصوفي مطلع يناير 2014م خير دليل على أن اليمن تدار من قبل قليلي رشد وأمانة.
قلنا وقتها هذه الموازنة ستتسبب بكارثة اقتصادية ولم يسمع أحد.
قلنا يا حكومة ستعجزون بعد شهور عن دفع المرتبات ولم يسمعوا وتبجحوا.
قلنا يا اعضاء البرلمان لا تمرروها هكذا على الأقل خفّضوا نسبة العجز ولكن "تنك".
قلنا يا أعضاء مؤتمر الحوار، هذه الموازنة تعني "جرعة"، قالوا أنتم تعيشون عالم فيسبوك.
قلنا يا أحزاب يا نخب تحلوا بالمسئولية وخصصوا أسبوع واحد لدراسة الموازنة قالوا اليمن تحظى بتأييد الدول العشر ومجلس الأمن لن يسمح.. إلخ هذه الترهات.


الآن عندما استيقظوا وعادوا من كوكب موفمبيك والمبادرة والبند السابع، تنبهوا فجأة إلى الكارثة الاقتصادية الوشيكة. وإذا بأحدهم يصرخ في وجهي وكأنني المسئول، أو من رفض إعمال عقله عند إقرار الموازنة؛ فيقول:
من أين سندفع المرتبات؟
طيب قلنا ما الحل؟


الحل تروحوا بيوتكم.

ليست هناك تعليقات:

Disqus for TH3 PROFessional