الخميس، 14 أغسطس، 2014

حُماة تنظيم القاعدة: تقرير في المونيتور لقيادات الحراك الجنوبي تنفي وجود القاعدة

يقول كثير من الحوثيين إن القاعدة لعبة أمريكية.
وكثير من الجنوبيين يقولون مؤامرة من الشمال ضد الجنوب.
وكثير من الإخوان واليسار يقولون هذا فرع قاعدة الرئيس السابق.
وكثير من أعضاء المؤتمر وأنصار صالح يقولون هذه قاعدة محسن والاخوان.
وهكذا يُحمى تنظيم القاعدة: من خلال الترويج لفكرة أنه لا وجود للقاعدة في اليمن.
أحمد بامعلم: لا تواجد لما يُسمّى بتنظيم القاعدة وأنصار الشريعة إلاّ داخل المعسكرات الحكوميّة وإدارة الأمن ولا وجود لها في مدن حضرموت.
أحمد الربيزي: "هناك جماعات في الجنوب. ولو تفحّصنا تشكيلها لوجدنا أن أغلبيتهم كانوا في الشمال!
_________________________________
 في 31 مايو 2013 نشر موقع المونيتور أحد أهم المؤسسات الصحفية في العالم تقريراً بعنوان (جنوب اليمن بين الدعوة إلى الاستقلال وتهديد "القاعدة") لكاتبه هيثم مزاحم. وإذا كانت وسيلة إعلامية مرموقة بحجم المونيتور ينشر فيها إن القاعدة كذبة ولا وجود لتنظيم القاعدة فكيف بوسائل الإعلام المغمورة.


هذا التقرير عينة مخبرية على من يمكن أن نطلق عليهم وصف (حماة القاعدة)

فكل ما يحاول التقرير قوله أن القاعدة مجرد كذبة ومؤامرة من الشمال، ومن النظام ضد الجنوب ولإفشال مسيرة مليونية!!! وعلى لسان أكثر من متحدث قيل بالحرف: لا وجود للقاعدة في الجنوب أبداً ولا يوجد شيء اسمه تنظيم القاعدة!!! ووصف الجيش اليمني ثلاث مرات في المقال بأنه جيش احتلال!

ذكرت القاعدة 10 مرات كلفظ.
ذكرت كلمة الجنوب واشتقاتها 56 مرة
بينما ذكرت 20 مرة ألفاظ استقلال تحرير..إلخ

وإليكم بعض المقتطفات الحرفية من التقرير:
__________________________________
1- المسؤول الإعلامي في مكتب الرئيس اليمني الجنوبي السابق علي سالم البيض، أحمد الربيزي، نفى وجود مخطّط للقاعدة في حضرموت.

وقال "هناك جماعات في الجنوب. ولو تفحّصنا تشكيلها أو عناصرها، لوجدنا أن أغلبيتهم هي ممن ولدوا أو عاشوا في السعوديّة وبعضهم ممن كانوا يعيشون في الشمال منذ هروب أهاليهم في سبعينيات القرن العشرين من النظام الماركسي في الجنوب، وغالبيّتهم موظّفون في الأمن الوطني السابق في دولة الشمال.

_________________________________

2- بدوره نفى رئيس المجلس الأعلى للحراك الجنوبي في محافظة حضرموت الشيخ أحمد بامعلم أيّ وجود لتنظيم القاعدة في مدن حضرموت.

وأضاف أن الهدف من "الشائعات" التي تقول بسيطرة القاعدة على مدن في حضرموت، هو "تخويف المحيط الإقليمي والدولي والعربي من التعاطي الإيجابي مع مطالب شعب الجنوب المشروعة المتمثّلة بالتحرير والإستقلال واستعادة الدولة.. كي يطول أمد بقاء الاحتلال في الجنوب".

وقال بامعلم لا تواجد لما يُسمّى بتنظيم القاعدة وأنصار الشريعة إلاّ داخل المعسكرات الحكوميّة وإدارة الأمن التي ترعى هذه الجماعات"، مشيراً إلى أن "أنصار الشريعة" هم جماعة تابعة للجيش اليمني تعمل تحت رعايته وتتواجد في الجنوب في معسكراته.

____________________________________
3- من جهته، قال علي باثواب لـ"المونيتور" أن السلطات اليمنيّة التي قسّمت اليمن إلى سبع مناطق عسكريّة، جعلت أربعة منها في مناطق الجنوب حيث يسجّل تواجد 70-80% من الجيش اليمني "المحتلّ" فيها.

لقراءة التقرير كاملا من موقع المونيتور على الرابط التالي:

Read more: http://www.al-monitor.com/pulse/ar/originals/2013/05/south-yemen-movement-al-qaeda-threat-exaggeration.html#ixzz3AOuVI4Pu

ليست هناك تعليقات:

Disqus for TH3 PROFessional