الخميس، 4 سبتمبر، 2014

أخيراً استجابوا للنقد: توحيد أسعار الديزل المدعوم أفضل قرار للحكومة الانتقالية

رفع الدعم عن الديزل المباع لمؤسسة الكهرباء أفضل وأرشد قرار اتخذته حكومة الوفاق والرئيس هادي منذ توليه السلطة في فبراير 2012م. لأول مرة أشعر بالارتياح تجاه قرار حكومي وأجدني متحفزاً للإشادة به.
يبدو أن تصاعد الأحداث جعلت الرئيس وطاقمه ومستشاريه أكثر مسئولية وأمانة، وأكثر تحرياً وحرصاً على اتخاذاً القرار السليم.
أخيراً بدأت السلطة الانتقالية تصغي إلى النقد العقلاني والطرح العلمي، وتستفيد منه بعدئذٍ كدت أغسل يدي. وكان ليكون أفضل لو تم خفض ألف ريال، مقابل الزيادة في قطاع الكهرباء: هذا هو الحل الأنسب.

لكن الخفض الجزئي (500) أيضاً جيد وخطوة في الطريق الصحيح خاصة مع استجابة الحكومة إلى ما طرحته، أنا وأصدقاء كثر، بضرورة رفع الدعم عن قطاع الكهرباء ومساواته بالديزل المباع في السوق المحلي لتضييق الخناق وتصعيب الأمور على المهربيين.


المهم أن ينفذ هذا القرار بطريقة سليمة، فالشيطان يكمن في التفاصيل.
والأهم أن يقدم لنا المسئولون في الحكومة ووزارة الكهرباء إجابات دقيقة وواضحة حول عدد من الأسئلة:

هل المعالجه حقيقية؟
هل لها اثر مالي على الموازنه؟
هل ستدفع مؤسسة الكهرباء هذا المبلغ نقداً؟
ام انها دفترية وتدفع المالية المبلغ نيابه عنها  تحت بند الدعم لعدم قدرة المؤسسة تحمل المبلغ بسبب سوء الادارة وزيادة الكلف التشغيلية وعدم تحريك سعر التعرفه على المواطن؟


ننتظر اجابات دقيقة حول هذه الأسئلة وغيرها

ليست هناك تعليقات:

Disqus for TH3 PROFessional