الأحد، 26 أكتوبر، 2014

الضيق بالنقد، تبرير الأخطاء والجرائم، تخوين الآخر: بداية انهيار أي جماعة

انتهاك طفولة طفل نقطة تفتيش الحوثي (أ. ف. ب)
تنتقد الغارات الأمريكية فيقول الحوثيون هي تقصف من 2002م
تنتقد نهبهم لسلاح الجيش فيقولون والإصلاح نهب أيضا عام 2011م
تنتقد اقتحام وتفجير البيوت فيقولون: وبيوت حرف سفيان وصعدة؟
تنتقد لجان "التطقس" الثورية التي تقتحم مؤسسات الدولة، فيقولون هي فاسدة، وكأن نهب الدبابات أعمال خيرية وليست ما بعد الفساد! تقول لهم إن تقوية الدولة وبناءها لا يكون من خارجها، فيردّون بكل بجاحة، أين هي الدولة؟ وكأن ضعف الدولة يبرر القبول بنقيضها. حسناً. إن كانوا سيئين فلماذا تكونون أنتم أسوأ؟
تنتقد ممارساتهم واعتداءاتهم على الناس فيقولون "ممارسات فردية"، "مندسون" لا علاقة لهم بأنصار الله.. إلخ معجم هذا القاموس

الوسخ الذي كنا نسمعه من اللجنة التنظيمية للثورة والإصلاح في 2011م، مع فروق جوهرية لا يمكن إغفالها، أقلها أن اعتداءات لجان الإصلاح كانت داخل ساحة لا تتعدى كيلو متر مربع وليس بطول وعرض خمس أو ست محافظات، وببهررة.تطالب بإخراج المليشيات من العاصمة والمحافظات فيقولون هل نسلمها للقاعدة تماما كما كان يقول صالح: لمن أسلّم السلطة؟

تنتقد سقوط ضحايا أو مدنيين كما حصل في اجتياح صنعاء فيقولون: ومن قتل جدبان والدكتور شرف الدين، متغافلين أن كل اليمنيين ضحايا، وأن دماء الشهداء واحدة ومن العار أن تخصخص، فما الفرق بينهم وبين بقية الشهداء والضحايا كالخطيب وأمان؟ وهل قامت أسرهم بمهاجمة مؤسسات الدولة، أو حتى مهاجمة غريمهم؟
باي منطق ولغة إذن يمكن التفاهم مع الحوثيين أو نقاشهم؟
________________________________________

ملحوظة: طبعا ما اوردته هنا هو الردود العقلانية والذرائعية المهذبة بصرف النظر عن عدم صحتها واعوجاج منطقها، وفساده وليس ردود كتائب الشتائم والتخوين وتوزيع الاتهامات بدء بالعمالة وليس انتهاء بالدعشنة وهي الغالبية العظمى

ليست هناك تعليقات:

Disqus for TH3 PROFessional