الخميس، 5 سبتمبر، 2013

الديزل أخطر على اليمنيين من تنظيم القاعدة

الديزل أخطر على اليمنيين من تنظيم القاعدة.
إن كل ما تبيعه اليمن من النفط الخام والغاز المسال والمشتقات البترولية، ليست تغطي فاتورة استيراد 2مليار لتر ديزل من الخارج. يعرف صخر الوجيه وزير المالية ذلك جيدا، أكثر من أي وزير آخر بالحكومة، وبدلا من خفض كميات الديزل المستوردة من الخارج قامت الحكومة برفع الدعم عن المواطنيين، وتفكر في جرعة ثانية. وبدلا من توليد الكهرباء بالغاز الأرخص مئة مرة من الديزل، أو البدائل الصديقة للبيئة قامت وزارة الكهرباء ووزيرها صالح سميع بمضاعفة الكهرباء المولدةبالديزل من220 ميجا إلى 480 وكلها بالديزل، عبر الشراء وكلها تمت بعلم وموافقة وزير المالية دعيّ مكافحة الفساد، لماذا؟
 لأن الديزل،المستورد من الخارج لا المحلي، هو المستخدم الذي يتم تهريبه من القادة العسكرين وكبار التجار من موزعي الديزل وهو البلاء الذي لن ينعم اليمنيون يوما أبدا بالكهرباء ما لم يتم التخفف والاستغناء عنه ولو تدريحيا.



واجهوا خصمكم الحقيقي 
واجهوا الفقر والفساد الذان بسببهما تزداد أعداد الفقراء والنائمين في الشوارع والمجرمين، والنازحين من المجتمع إلى التنظيمات المسلحة والإرهابية.

ليست هناك تعليقات:

Disqus for TH3 PROFessional