الاثنين، 14 أكتوبر، 2013

لعنة جماعية على الخاطفين ومفجري أبراج الكهرباء

أنا واثق أن خاطفي الصحفية الهولندية جوديث وزوجها، ومفجري أبراج الكهرباء، سيذهبون لصلاة العيد كأي مسلم صالح دون أن يرف لهم رمش من أفعالهم الدنيئة. ولأنه يوم عرفة الذي وصفه النبي الكريم بـ"خير يوم طلعت فيه الشمس"، أرجو منكم جميعاً أن تشاركوني هذا المنشور حتى يكون لعنة جماعية ودعوة من قلب يمني بأن ينغص الله حياة وآخرة كل من يختطف مواطناً يمنياً واجنبيا وألا يريه خيراً ولا بركة في حياته، وأن ينكل بكل مختطف، أو معتدي على أبراج الكهرباء أو أنابيب النفط، أو أي مصلحة أو منشأة عامة ويسومه سوء العذاب إنه على كل شيء قدير.


أخي الخاطف
أخي مفجري الكهرباء
أعرف ان الدين تحول لديكم إلى عادة لا سلوك حياة، وأنكم لا تكترثون بحسن الخلق ولا أستبعد أن تكونوا قد صمتم اليوم لنيل ثواب يوم عرفة، وكأنكم تجهلون أن "الدين المعاملة" كما قال النبي الكريم وأن المسلم من سلم الناس لسانه ويديه. ولهذا السبب اقول لكم: لعنة الله والملائكة والناس جميعاً على إسلامك ودينك الزائف.


ولجوديث وزوجها المختطفين، ولكل ضحايا هذه الظاهرة القذرة والمنحطة: كل عام وانتم بخير.. لكم أنتم بشكل خاص، واعذرونا فنحن خجولون جدا من صنيع هؤلاء الخاطفين وبراء منهم ومن يمنيتهم للأبد.

ليست هناك تعليقات:

Disqus for TH3 PROFessional