الأربعاء، 25 ديسمبر، 2013

تقارير مذبحة مستشفى العرضي: شهيد البانة والدسميس "غالب اليوسفي"

هذه صورة الشهيد غالب اليوسفي ويظهر موضع جثته الطاهرة على أحد ممرات مستشفى العرضي.
إنه أحد شهداء وضحايا مذبحة مستشفى العرضي الذين قتلهم اثنان من رفاق قاسم الريمي. رجل أعزل. لا تشي ملامح وجهه القروي أنه عسكري. لم يكن يحمل في يده زر إطلاق صواريخ الطائرات من دون طيار؛ عندما أطلق الإرهابي عليه رصاصتان بالرأس.
لقد كان أقصى وأكثر ما تستخدمه يداه: البانة والدسميس.  إنه فني تكييف، يا قاسم الريمي. إنه يعول أسرة والده من جهة، وزوجة وأربع بنات وولد؛ من جهة أخرى.

كل هذا القتل المجاني، كل هذه العائلات تهدمت ويتحدث الريمي بمنتهى البرود الوحشي عن "خطأ عارض"، وكأنه حادث سير مروري أو خدش بموس الحلاقة! يعمل غالب في دائرة الأشغال العسكرية منذ ثمان سنوات. أسرته في قريته بمحافظة تعز لأن التزاماته الأسرية الكبيرة وراتبه الشهري المحدود حالا دون قدرته على استأجر شقة في صنعاء
له ولأسرته فاضطر إلى العيش بعيداً عن أسرته وأبنائه وسكن غرفة داخل مبنى دائرة الأشغال العسكرية حيث يعمل بمعدل 14 ساعة في اليوم كما يصف رئيسه في العمل.
أهذا طريقكم إلى الجنة يا قاسم الريمي. أتصف قاتل هذا الشاب المجتهد القحطاني بخالد بن الوليد؟
ثم تتبرأ منه كما لو أنك النبي الركريم الذي بعث رحمة للعالمين؟ يا الله. ما هؤلاء الناس؟ حتى عصابات المافيا تقتل بشرف ورجولة.
في الساعة التاسعة و15 دقيقة من صباح يوم الجريمة؛ خرج غالب اليوسفي من مكتبه في دائرة الأشغال العسكرية بعد أربع دقائق فقط من انفجار السيارة المفخخة بالحاجز الحديدي الفاصب بين محيط مستشفى العرضي وبين مباني مجمع وزارة الدفاع ومكتب القائد الأعلى للقوات المسلحة في الجهة الشرقية. خرج غالب لتفقد زملاءه
العاملين على بناء واستكمال ديكور الطابق الرابع من مبنى مستشفى العرضي. كانوا 21 عاملاً أو "شاقياً" بحسب التعبير المحكي بين نجار وبناء وعامل طلاء (مرنج)ز لقد قدر لهم جميعا النجاة من المذبحة وكان هو وجندي من القوات الخاص عمل في إجازته كمساعد نجار آخر لجمع تكاليف الزواج الباهظة، الوحيدان الذين استشهدا من دائرة الأشغال العسكرية واسمه ﻣﺤﻤﺪ ﻧﺎﺟﻲ السفياني. انفجرت السيارة المفخخة على مقربة من محمد الذي كان يحمل على ظهره لحظتئذ أخشاب بناء. ليس بوسع أحد معرفة ما الذي فكر به محمد لحظة الانفجار. ولم يجد المحققون الجنائيون من جسمه، غير شظايا ومزق صغيرة شأن العقيد البطل ﻋﻠﻲ ﻳﺤﻴﻰ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻻﻧﺴﻲ الذي وجدت ذراعه (أو جزء منها) على بعد أمتار من موقع الانفجار.
رئيسه في العمل مشيراً إلى موقع رؤية جثته
اغرورقت عينا مدير الإدارة التي يعمل فيها غالب اليوسفي بالدموع، وهو يروي لي كيف كاد يغمى عليه عندما رأى جثة غالب غارقة بدمه، وقد أخذت الطلقة نصف وجهه وفكه في ممر يوصل مبنى البدروم بالطابق الثاني وغرفة العمليات في مستشفى العرضي.

"كان في مكتبي قبل خمس دقائق" قال بحسرة.
ويضيف المهندس عادل السدمي عن الشهيد غالب: "كان رجلا مكافحا يعول أسرته مع ابويه لدرجة أنه كان يعمل ليل نهار حتى يكفي من يعول من افراد اسرته واولاه في القريه".

لقد رحل غالب اليوسفي مخلفاً وراءه في قريته خمسة أطفال واب كهل مريض هل نكتفي بذكر اسمه ونحوله إلى مجرد رقم في عداد الإعلام المحلي؟
ألا تشعرون أن على كل يمني مسئولية أخلاقية تجاه أسرته؟
أين الكرام أبناء الكرام في أوساط هذا الشعب؟

هل سنسمع عن مبادرات إنسانية تجاه عائلته من رجال أعمال أو موظفين، أو حتى محدودي الدخل؟ أي مبادرة يا سادة.
 
هل ستستقطع الدولة نصف راتبه بمجرد وفاته بدلاً من أن تقوم بترقيته وظيفياً إن لم يكن لتضحيته فأقلها من أجل تأمين مصدر دخل كريم لأسرته؟ أتمنى من مدير دائرة الأشغال ذلك.

كان يعمل غالب قبل استشهاده مستلم للمولدات الكهربائية في بلد بلا كهرباء، وبلا نور وبلا شعب مبادر!


______________________________________
يتبع قصة الشهيد علي الحريبي، وعامل النظافة اليمني الأثيوبي عثمان الذي قتله الإرهابي وهو مختبئ في حمّام او دورة مياه قسم الرقود في المستشفى.

______________________________________________

ينشر بالتزامن مع موقع المشهد اليمني وصحيفة يمن ناشينونال الإنجليزية وصحيفة المصدر أولاين
المبنى المتصل بالمستشفى وغرفة العمليات والبدروم. 

هناك 9 تعليقات:

مواهب مواهب يقول...

أنا لله وأنا إليه راجعون.. سؤال يطرح نفسه ماذا بعد؟ ماذا تنتظر الدولة لكي تتحرك وليصحو ضميرها الميت هل تحتاج الى ابادة جماعية للشعب اجمع ألا يحق لهؤلاء الذين سقطوا بدون ذنب غير تواجدهم في اماكن اداء عملهم ان تعوض اسرهم الذين فقدوا معيلهم الوحيد، ألا يحق لأولادهم معرفة القتلة ؟ القاتل الحقيقي وليس القاتل الذي يتبجح ويفتخر بقتله بل القاتل الذي خلف الستار وتحت اسم الدولة ورعايتها لان ماحدث هو الغدر من الداخل قبل ان يكون من الخارج، متى نرى محاكمة للقتلة لهذا الوطن لانهم ينفذون واحداً تلو أخر ولا يبقى غير كلمات معدمه: ضد مجهول او ابن مسؤل او حصانة دائمة.. لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وحسبي الله ونعم الوكيل على كل ظالم في هذا الوطن.

اشكرك على ماتقوم به استاذ محمد..

محمد عبده العبسي يقول...

اسر كثيرة تهدمت يا عزيزيتي ولكن المجتمع والدولة في اليمن في غيبوبة ولا يشعرون بمآسي ما حدث

Mohamed Ali Aljilany يقول...

صدقت فهناك أسر تهدمت وأصبح المجهول فقط هو من ينتظرهم ... أشكرك على أخلاقك ووعملك العالي الذي تأديه بكل مهنيه

Mohamed Ali Aljilany يقول...

وأسمح لي بأن أنقل التقرير بأسمك على مدونتي وشكراً


تحياتي لك
محمد الجيلاني
http://mohamedalialjilany.blogspot.com/2013/12/blog-post_29.html

Karar Yemen يقول...

بكل سرور عزيزي
شكرا لك

غير معرف يقول...

برغم هذة الجريمة البشعة والتي تخجل منها حيوانات الغابة فاني لاارى الجريمة هنا.بل ان هذه الجريمة تبدو متواضعة امام الجريمةالكبرى.وهى السكوت المطبق ليس امام من اجرم ولكن امام هذا الفكر الشيطاني الذي به قتل الابرياء والذي به سيقتل اخرون وامام من يدعم هذا الفكر من دول وافراد.والكثيرون منهم ظهروا وهم يسنكرون الجريمة وهم من صنعها ومن يمهد ويمول هذا الفكر سواء في الداخل او الخارج وهم يعرفون انفسهم
والله المستعان.

محمد عبده العبسي يقول...

السكوت والتبرير للجريمة لا يقل شناعة عن الجريمة ذاتها

غير معرف يقول...

لاحول ولاقوة الابلله
والله كنت فاكر القاعده رجال وللاسف طلعو اي كلام
اذا هذي القاعده بجد فا انا ادعو الله ان ينصر امريكا عليهم

غير معرف يقول...

انا واثق لو كان الشيخ اسامه بن لادن عايش ماكان رضي ولاسمح بهذا الشي
الله يرحمه كان يجاهد في اليهود والكفار ماكان يجاهد في اخوانه المسلمين والدكاتره والنساء والعزل

Disqus for TH3 PROFessional