الجمعة، 6 ديسمبر، 2013

هكذا تمت عملية اقتحام مقر وزارة الدفاع اليمنية (تحليل وصور)

اقل من ١٥ ارهابيا نجحوا في اقتحام مبنى وزارة الدفاع اليمنية. السؤال الفوري الذي يطرح نفسه: هل هذا حال الجيش اليمني بعد عملية هيكلة القوات المسلحة التي حظيت بدعاية اممية وسياسية واعلامية منقطعة النظير؟ ان من يعجز عن حماية مبنى، من اشد المباني الحكومية تحصينا ومنعة، في العاصمة هو اعجز بالضرورة عن حماية البلد وسيادته ووحدة اراضيه.
هكذا تمت عملية اقتحام مبنى وزارة الدفاع: سيارة تقل سبعة ارهابين يرتدون زيا عسكريا يعبرون باسلحتهم الخفيفة، بطريقة رسمية، من البوابة الرئيسية لمستشفى العرضي الكائن في قلب وزارة الدفاع، من جهة سائلة صنعاء. كان لديهم تصريح من نوع خاص للمرور من الثكنة العسكرية عند البوابة: كان لديهم جثمان شهيد.
اي احد زملاء عسكر البوابة الذين تعاطفوا مع زملائهم الهلعين، فسمحوا للسيارة المفخخة بالدخول دون اجراء تفتيش الجثمان الذي لم يكن داخله سوى اسلحة وصواريخ لو، فضلا عن ان تنظيم القاعدة يعرف جيدا اان بوابة وزارة الدفاع ليس لديها اي اجهزة الكترونية حديثة تيتح الكشف عن المواد المتفجرة. جثمان شهيد وراء مذبحة الدفاع.
قبل ٣٥ عاما كان جهيمان العتيبي ورفاقه يقتحمون الحرم المكي بنفس الطريقة. جاؤوا حاملين جثمانين اثنين على اكتافهم للصلاة عليهم جماعة اثناء صلاة الفجر. مرت الجثامين من دون تفتيش وعقب صلاة الفجر
وبعد اخراج الاسلحة والذخائر واكياس التمر من داخل الجثامين اعلن جهيمان العتيبي، وهو ضابط سابق في الحرس الوطني، السيطرة على الحرم المكي معلنا رفيقه محمد بن عبد الله مهديا منتظرا وقام هو ورفاقه بمبايعة المهدي طالبا من العاهل السعودي خالد بن عبدالعزيز مبايعة المهدي ومطالب اخرى محذرا من محاولة اقتحام الحرم بالقوة، موزعا رفاقه كقناصة على ماذن الحرم، مستدعيا شخصية عبدالله بن الزبير اول لائذ بالحرم المكي في تاريخ الاسلام.


واستمرت سيطرة جماعة جيهمان على الحرم المكي ١٦ يوما، فيما قتل المهدي المنتظر في اليوم الثالث.

نفس السيناريو الجهيماني نفذ صباح اليوم مع فوارق جوهرية. منها على المستوى التكتيكي ان سيارة ثانية لحقت بالسيارة الاولى وانفجرت عند بوابة مجمع العرضي لاحداث ارتباك ثم اكمل من كانوا على متنها طريقهم الى داخل وزارة الدفاع لمساندة رفاقهم.
في الداخل كان الارهابيون الذين تنكرون في زي عسكري قد تمركزوا في اماكن حساسة بعيدا عن السيارة المفخخة التي تم ايقافها على مقربة من البوابة الداخلية لمستشفى العرضي التي تبعد عن البوابة الخارجية (حيث الانفجار الثاني) اقل من مئة متر الى اليسار.

واندلعت الاشتباكات. وكان اول المستهدفين برصاص المسلحين العسكر الذين في النوب (المنارات) الداخلية. والحصيلة الاولية كان عدد الضحايا ااكثر من اربعين قتيلا وجريحا.

فاقد الامن لا يعطيه.
وبينما وزير الدفاع اليمني يبحث مع مسئولي الادارة الامريكية التعاون في مكافحة الارهاب كان تنظيم القاعدة يضرب قلب المؤسسة السيادية الاولى في البلد: الدفاع.
وعندما كان في الصين يعقد صفقات اسلحة كانت القاعدة تضرب المنطقة الثانية وتسيطر على مقرها.

ويبدو حديث الرئيس عبدربه منصور هادي ووزير الدفاع عن اقتناء اليمن وحاجة اليمن لشراء طائرات من دون طيار ضربا من السخف واللامنطق. اذ ليس لدى اليمن اصلا قاعدة مركزية ببصمات الاصبع للحد من الجريمة والتضييق على الارهابيين وتقييد حركتهم على الارض. ولهذا السبب لم تتوصل الاجهزة الامنية الى معرفة وتعقب هوية واحد من الارهابيين من منفذي الاغتيالات او التفجيرات، كما تفتقر الدولة لاجهزة الرقابة الحديثة على كل ما يدخل اليمن برا وبحرا.

باختصار ليس لدى اليمن البنية التحتية الاساسية لمحاربة الارهاب ويقفزون مرة واحدة الى شراء طائرات من دون طيار.

الملفت: التطور النوعي والجراءة في عمليات القاعدة الاخيرة كما في هذه العملية وعملية اقتحام المنقطة الثانية في حضرموت. لم تعد القاعدة تكتفي بالسيارات المفخخة، كما ف عملية السفارة الامريكية، وانما تتمركز داخل الموقع ثم تشتبك على الارض مع الجنود في موقع الاقتحام لاحداث ضرر وخسائر اكبر.


رحم الله الضحايا والشهداء وتعازينا لاسرهم.. ولليمنيين باسوا واعجز حكومة يمنية من العار عدم سحب الثقة عنها في البرلمان حتى الان.











هناك 8 تعليقات:

غير معرف يقول...

رحم الله الضحايا والشهداء وتعازينا لاسرهم.. ولليمنيين باسوا واعجز حكومة يمنية من العار عدم سحب الثقة عنها في البرلمان حتى الان.

للاسف ان في كلامك منطق يندى له القلب ويبكي دما للحقيقة الواضحه في ثنايا كتاباتك.

ولكن هناك تضارب واضح كالتضارب الحاصل وسط الشارع اليمني حول الجهه المنفذة فتارة القاعدة وتارة محاولة انقلاب وتارة اخرى مصدر رفيع المستوى بالجيش المنهار.

للاسف اعترف انني ولأول مرة احس بيأس من حال اليمن وان وطني لن يصحى ابدا مما يجري الا بعد تحوله الي صومال.

نجيب عبدالغنى يقول...

اللهم ارحم شهدائنا بواسع رحمتك واحولاة ولاقوة الا بالله

Nada Mohammed يقول...

و رغم كل شيءأملنا في رب العالمين كبير نسأله أن يبدل حال يمننا إلى أحسن حال ...إنه على كل شيء قدير

محمد عبده العبسي يقول...

ونعم بالله.. عليه التوكل وهو المستعان

غير معرف يقول...

الله يرحم االشهداء في الحادث الماساوي الذي لا يرضي الله ورسوله ويشفي الجرحء

غير معرف يقول...

امين

غير معرف يقول...

يالطيف الطف بنا

محمد عبده العبسي يقول...

امين يا رب

Disqus for TH3 PROFessional