الأحد، 12 يناير، 2014

مهزلة تفويض الرئيس هادي ونقاش إمكانية تطبيق الفيدرالية انطلاقاً من موازنة الدولة

الفيدرالية ليست شور وقول وإنما بنية تحتية وتوازن بين المركز والأطراف. 
هذه صورة من الاعتمادات المركزية لكل محافظة من موازنة 2014 التي مررت بمنتهى الاستخفاف واللامسئولية في البرلمان أمس الأول. دعاة الفيدرالية والأقاليم معنيون بقراءتها وتفحصها والإجابة على ما ستفضي إليه من أسئلة بديهية بحكم الاختلالات الواضحة في توزيع الموارد والاعتماد المالية من المركز على الأطراف.
وعاملين لي فيها خبراء ومنظرين!
وأصحاب خلفية معرفية بتجارب الدول المتقدمة.
وهم لا يفرقون بين أذون الخزانة والاعتماد المستندي؟

طيب. تعالوا يا سادة واشرحوا لنا: أين الاقليمين وأين الـ6؟ ما هي معايير توزيع الاعتمادات المالية؟ نسب السكان؟ البنية التحتية؟ التجمعات السكانية؟ مؤشرات التنمية والجهل والبطالة (لاحظوا مثلا اعتماد محافظة أبين الخارجة من حرب!)


تواضعوا قليلاً واشرحوا لنا مشروعكم العظيم بناء على الأرقام الواردة أمام كل محافظة، وبشكل اقتصادي وعلمي لو سمحتم. فالفيدرالية ليست قول وشور وليست شوالة فحم نشتريها ونمضي في طريقنا. وإنما بنية تحتية وتخطيط، وتوزيع ثروات، ولا مركزية مالية وإدارية وأمور كثيرة ربما تكون موجودة على أوراق جمال بن عمر فحسب، لا في الواقع وأجهزة الدولة، وبطريقة مشوهة ومرتجلة، ستقسم اليمن وتفتته لا غير.

خذونا على قدر عقولنا لو سمحتم وتعالوا نسقط الوثيقة على أرقام الموازنة إن كنتم جادين ولديهم ذرة احترام ومسئولية أخلاقية.
___________________________________
إقرار وثيقة تفويض الرئيس هادي على طريقة هتيفة الأنظمة المتخلفة!

بنفس الطريقة الهزلية واللأخلاقية، التي تم بموجبها التصويت في البرلمان على موازنة الدولة لـ2014 تم اليوم التصويت على وثيقة تفويض الأخ رئيس الجمهورية في مؤتمر الحوار. قرأ رئيس الجلسة الرفيق أبوبكر باذيب البيان، وما إن أخذت الأصوات المحتجة تتعالى في القاعة ويبدو واضحا صوت الزميل الخيواني حتى قطع الصوت عن المكرفون وقال الرفيق:

تم الأمر.. خلاص
هكذا كأنه قضاء وقدر
بكل بساطة وعالمكشوف.
وإلى جانب الرفيق باذيب شاركه معظم أمناء مساعدين الأحزاب. من الرداعي (أمين الناصري) والجنيد (ممثل الحوثي) وبن مبارك، وياسين مكاوي، وقحطان (الإصلاح) وعبدالكريم الإرياني: الرجل الذي يمارس السياسية منذ نصف قرن ويفترض أنه الآن في المتحف!

فيما انقسمت القاعة بين صفارات الاستهجان والرفض، وتصفيق المصفقين وتهليلهم على طريقة هتيفة كل الأنظمة المتخلفة والعفنة على مر العصور.
كانوا يهتفون: موافقين نصوّتك يا عبدربه.

البرلمان الحالي زبالة.
أما مؤتمر الحوار فيبدو مصنع نفايات.
ليس من عادتي استخدام ألفاظ نابية غير إنها الحقيقة.
على الأقل مثّلوا قليلاً يا سادة. ناقشوا التفويض ولو إدعاء. فحتى المسرحيات الكلامية التي كانت تجري في البرلمان سابقاً لم يعد منها داعي: هكذا مرروا الموازنة، وتوافقت كل الأحزاب سواء الانتهازية التي حسمت أمرها باكراً أو تلك التي زايدت مؤخراً كثيراً كالمؤتمر الشعبي العام وفي الأخير فشينج.
الناصري والمستقلين مجرد شواعة في الزفة.
أما الحزب الاشتراكي ما فيش داعي.
يا إلهي كيف ابتلينا بهؤلاء؟

بحسب هذا الفيديو وحسب البيان الذي تلاه الرفيق أبوبكرباذيب وهيئة رئاسة مؤتمر الحوار فإنه يتوجب علينا إقران الصفات التالية بالرئيس من الآن فصاعداً:
إنه رئيس الجمهورية
ورئيس مؤتمر الحوار
والمفوض العام
ورئيس لجنة تقرير الأقاليم
نسيت: القائد الأعلى للقوات المسلحة.

ليست هناك تعليقات:

Disqus for TH3 PROFessional