الأحد، 16 فبراير، 2014

سجل فشل السلطة الانتقالية في اليمن!

فشلوا في محاسبة ناهبي الثروات في الجنوب فهربوا إلى الفيدرالية وتقسيم البلد، فلا الشمال باق كما كان بعلاته وخيراته، ولا الجنوب سيبرأ من جراحه أو تهدأ وتتوقف احتجاجاته كونهم تحايلوا على مطالبه ومظالمه الحقة، وقاموا بتحويل المظالم إلى غنائم ومناصب تذهب الى الفصيل الجنوبي المستفيد أصلا من حرب 94 والمشارك فيها، وليس إلى الفصيل المتضرر والمقصي بعدها.
فشلوا في إسقاط الميليشاوية وقوائم الجنود الوهميين من خلال تطبيق نظام البصمة في الجيش الأمن فهربوا إلى الهيكلة. ثم يتعجبون كيف يمر المجرمون وأعضاء تنظيم القاعدة من النقاط العسكرية بسلام كأنهم لا يعرفون أن لديهم رُتباً وأرقاما عسكرية وأن الحل ليس بإحلال لواء مكان آخر، وتغيير أسماء وإنما بالإجراء العلاجي الجذري الذي هربوا منه وتحايلوا عليه!
فشلوا في محاكمة أصغر صعلوك يغرق مدناً بكاملها في الظلام ويفجر أنبوب النفط والكهرباء؛ أو يختطف الأجانب؛ ثم يزعمون أنهم سيحاكمون مرة واحدة النظام السابق الذي منحوه هم، وليس نحن، حصانة دولية
من الملاحقة القضائية ووقعوا المبادرة الخليجية التي صاغها وأقنع المجتمع الدولي بها رئيس النظام السابق نفسه الذي يقولون إنهم سيحاكمونه، بمن؟ بالرئيس الجديد الذي كان نائبه لـ17عاما!


معهم الجيش
معهم البنك المركزي
معهم أجهزة الاستخباراتية
معهم الإعلام والمجتمع الدولي
معهم السفراء والطائرات من دون طيار
ويهزمهم كلفوت!
أو من يصفونه بالمخلوع!
أو تسعة مسلحين اقتحموا وأسقطوا وزارة الدفاع رمز سيادة الدولة!

يبشرون بيمن جديد في الإعلام والخطابات وهم أضعف من هزيمة ما يسمونه القديم أو السابق الذي كانوا جزء منه ومن بعض حاشيته وخدمه!

يتسولون المانحين ويفرطون بسيادة البلد من أجل مليار دولار(هي أقل حقيقة) وهم أصلا يخسرون خزينة الدولة 3 مليار دولار، بسبب فشلهم وعجزهم عن حماية أنبوب النفط الخام بمقدور 4 ألوية وعشر طائرات متأهبات من سلاح الجو حمايته.

يرفعون موازنة شؤون القبائل التي انتقدوا النظام السابق بسببها، ثم يخفضون ميزانية خفر السواحل، التي تحرس2300كم، إلى نصف موازنة شؤون القبائل ثم يتعجبون من تدفق السلاح وتعاظم نشاط القاعدة وكأنهم توقعوا أن تنخفض الجريمة من تلقاء نفسها، وأن يراعي تنظيم القاعدة المرحلة الانتقالية ويؤجل عملياته مخافة عقوبات مجلس الأمن.

والحكام الفعليون كزبانيتهم ومثل الانتهازين الجدد وأصحاب الحناجر الخطابية والشعارات الثورية الزائفة، الفرق ينحصر فقط في درجات المزايدة والإدعاء وبيع الوهم لأنصارهم.

شاركوا في مؤتمر الحوار، وقبلوا ومرروا كل التجاوزات القانونية للرئيس والمبعوث الأممي منذ اللجنة الفنية ثم ينتقدون، كمن يستيقظ من نومه فجأة، المخرجات، وكأنهم مصدومون أو متفاجئون من المآل!

فوضوا الرئيس على تقسيم البلد ويفاوضوه الآن على اقتسام الحكومة حسبما كتب هائل سلام. اتخذوا القرار الصعب الذي يحتاج إلى دراسات وتمعن طويل، والآن يدعون العجز عن إقالة وزراء ثبت فشلهم لكل يمني ناهيكم عن حل الحكومة كلها.

يحمون الرئيس والحكومة الفاشلة منذ عامين ويصدرون بيانات التأييد تباعاً ثم يفرون خارج البلد في أول مفترق ويخدرون عامة الناس ببيانات إنشائية فارغة من أي موقف.

كانوا شركاءهم في الفشل وغطائهم من كل نقد منذ عامين. والآن ينتقدون الأوضاع فجأة بسخط من لم يجد عملا؛ أو ينام في الشارع، أو رفض التسوية، وعطايا القصر، وامتيازات عضوية مؤتمر الحوار! هكذا فجأة لمجرد أن تتضرر مصالح حزب أو جماعة أو بغية تحسين شروطهم التفاوضية، أو لتسجيل موقف، أو التقاط صورة نضالية، حتى لا يستأثر منافس ما، أو خصم إيديولوجي، بها.

التقطوا الصور بمؤفمبيك
وتناولوا الغداء وصلوا مع بعض
ثم تقاتلوا بالمدن والقرى بالأسلحة الثقيلة!
ثم يريد كل طرف منهم منا نحن الذين رفضنا أن نكون جزء من حوارهم، أن نكون طرفا في حربهم وأن ننحاز لهذا أو ندين ذاك.

يطالبون بإسقاط الحصانة وأحزابهم هي التي وقعتها أصلا.. ثم عينتهم بموجبها في مؤتمر الحوار وما كان أي من مزايديها ليحصل على مصروف يومي بالدولار لولاها!

مهرجون. مثلهم أولئك الذين رفضوا إعلاميا توقيع وثيقة الأقاليم من فتوات الزعيم، وثم قبول التعيين في لجنة الأقاليم التي شكلت بموجب الوثيقة التي قالوا لن يوقعوا عليها ولو انطبقت السماء على الأرض! وكأن هذه ما كانت لتأتي لولا تلك.

يتبادلون التهاني بنجاح مؤتمر الحوار الوطني ثم يهددون بالعقوبات الدولية ضد المعرقلين فكيف يكون ناجحا، إن كان مجرد إنشاء على الورق ولا علاقة له بالواقع ولم تتمكنوا من تطبيق مخرجاته ولا مدخلاته (نقاط التهيئة)؟

يقولون بأن هيكلة الجيش أعظم إستراتيجية في تاريخ اليمن، ثم يشتكي الرئيس لممثلة هيومن رايتس وتش عجزه زاعما عدم طاعة قادة الجيش لأوامره!
وكأن الهيكلة تبخرت!

يصفونه بالمخلوع ثم ينسبون مصائب البلد له فكيف يكون مخلوعا؛ وهو ما يزال يقوم بكل المصائب البلد التي تحكمونها؟ فإن كنتم لا تحكمونها فعلا فلم انتم باقون في مناصبكم وكراسيكم وترفضون وعلى العكس تجتهدون وتتوسلون الخارج من أجل تمديد المرحلة الانتقالية! إذن سيكون التمديد للمعرقلين وليس لكم باعتباركم لا تحكمون كما تدعون؟  

وكيف نصدق خطبكم الرنانة عن عجلة التاريخ لن تعود إلى الوراء، فيما فشلتم عن إفشال مخططات من يريد إعادة العجلة ولم تتمكنوا من إثبات تهمة واحدة وقد تحداكم.

أنا حزين وفقدت الثقة ليس في الحاكم فقط ولا بطانته وشركاءه، بل وحتى في الساخط والداعي للثورة عليه والباحث عن حصته من بلد يتداعى ودولة تتآكل!


ليت الهجرة ممكنة!

ليست هناك تعليقات:

Disqus for TH3 PROFessional