الخميس، 10 أبريل، 2014

يبشرون بيمن جديد وهم كلهم من خردوات اليمن القديم!

يبشّرون بعصافير الشجرة ويفلتون عصفور اليد.
يبشّرون بنفط الجوف وهم عاجزون عن حماية نفط مأرب.
يبشرون بمليارات رعاة المبادرة الخليجية وهم عاجزين عن دفع المرتبات.
يبشّرون البسطاء باستعادة الأموال المنهوبة، ثم يريدون عقابهم بجرعة جديدة.
يبشّرون بالدولة المدنية العادلة لكل اليمنيين ويرسلون بنادق التحكيم القبلي لحضرموت وعمران، وقذائف الدبابات للضالع. يبشّرون بالعدالة الانتقالية والقصاص لضحايا عقود ماضيةوهم عاجزون عن تطبيق العدالة الجنائية على قاتل أمان والخطيب كمثل واحد من ألف. يبشرون بمخرجات الحوار الوطني، ثم لا يتم تخصيص ريال واحد لتنفيذ المخرجات الورقية في موازنة الدولة لعام 2014م. يبشّرون بتقاسم السلطة والثروة منذ عامين، وفردوس بن عمر؛ والآن يريدون من اليمنيين تقبل جرعة سعرية قاتلة عن طيب خاطر.


يبشّرون بالفصل السابع والعقوبات الدولية لكبار المخربين والمعرقلين، وهم العاجرون عن عقاب أصغر صعلوك؛ يفجر أنابيب النفط أو أبراج الكهرباء أو يختطف الأجانب ويهدد السام الاجتماعي ويخوض قتالا مسلحا.

يبشّرون طوال الفترة الانتقالية، بالفيدرالية والأقاليم التي ربما تتطلب 30 مليار دولار، كما يقولون هم أنفسهم ثم عندما يعودون من كوكب موفمبيك إلى الواقع، يسألوننا بسخط وكأننا نحن سبب الفشل، وليس هم: من أين سندفع المرتبات بعد شهر يوليو؟

يبشّرون بمساعدة الدول الراعية للمبادرة ومليارتها السرابية وهم العاجزون عن حماية أنبوب صافر وخسرنا أكثر من 3 مليار دولار العام الماضي لا بسبب المخرب وإنما بسبب عجز المبشربن عن حماية أنبوب صافر أو عجزهم عن ضبط مخربيه.

يقول المنطق إن من لم ينتفع من نفط مأرب لن ينتفع من الجوف، ومن "لم ينفع أمه لن ينفع خالته" حسب المثل الشعبي.

يبشرون باستراتيجية هيكاة القوات المسلحة بوصفها خلاصا تنهي الإقطاعية والعائلية في الجيش، والآن لا يكاد يمر يوم دون أن يقتل جندي يمني على الأقل.


يبشرون بيمن جديد، وهم كلهم من خردوات وحثاور ومخلفات اليمن القديم.

ليست هناك تعليقات:

Disqus for TH3 PROFessional