الخميس، 17 أبريل، 2014

مع غابريل غارسيا ماركيز في عزلته الكونية

ومات غابريل غارسيا ماركيز.
ما الذي يمكن قوله في أشهر روائي القرن العشرين؟
قرأت ماكيز في مرحلة متأخرة نسبياً. لسنوات وأنا أشعر بخوف من قرأته وما الذي يمكن أن تفعله بي. بعض الكتاب له قدرة تأثيرية عجائبية.في الحقيقة خشيت أن تزيدني روايات ماركيز تشاؤماً إلى تشاؤمي الفطري وكنت مخئطاً. أدركت ذلك قبل عامين عندما شرعت في قراءة أعماله بشكل منتظم.
البداية كانت مع قصة موت معلن. قرأتها مرتين. وددت لو أن بمقدروي التدخل في مسار أحداث الرواية وتعديلها. محزن مصير سنتياجو نصار ذلك الشاب النبيل والأنيق. وددت لو الشقيقان الأحمقان كانا قتلا أختهما بدلاً عن صديقهما نصار. وددت لو أنه بقي في ذلك المنزل. لو انه نام للظهر في ذلك اليوم. لو أن الخادمة اللعينة الحقودة حذرته، ولكن هل أجدى تحذير الآخرين؟ 

إن كل معلومة يرويها ماركيز، وكل تفصيل، وكل فقرة إنما تحث القارئ على التدخل لإنقاذ سنتياجو نصار من القتل. ومع كل صفحة كان يزداد تعاطفي وإعجابي به أكثر، وفي الوقت نفسه تملكني غضب شديد تجاه برودته القاتلة، وتفاؤله، وحسن طويته، وانعدام نباهته، وهو النبيه، لدرجة أنه لم يلتقط ولم يدرك حقيقة ما يجري حوله إلا لحظة هوى الشقيقان بسكاكينهما عليه وقتلاه شر قتلة.


لماذا؟
لأن أختهما الحقيرة التي أعادها زوجها، ليلة عرسها، زعمت أنه هو من فض بكارتها. وهو زعم شكك فيه ماركيز ملمحاً في أكثر من موضع، أنها فعلت ذلك من أجل حماية عشيقها الحقيقي وكان على ذلك الشاب الفاتن، ذي الاصول العربية، أن يكون كبش فداء "شرف" ضائع.
من يدري ربما تكون محقة غير إنني كقارئ، إضافة إلى جمل في الرواية، أجد صعوبة في تصديقها.

كانت براعة ماركيز في تصويره كم هو القدر عنيد وملح ويأبى إلا أن ينفد الأمر الذي حانت ساعته مهما حاول الناس الحيلولة دونه عن دراية أو جهل. لقد أخذ المأمور من الشابين السكاكين التي كانت بحوزتهما، وتركمهما طليقان بدلاً عن احتجازهما، بعد نصحية امراة، ليعودا مرة أخرى ويأخذا غيرهما، ويذهبان مرة أخرى، أمام عيون القرية ويحداها، ويجيبان على كل من يسألهما عن ما الذي ينويان فعله بالسكاكين بنفس الجملة: قتل سنتياجو نصار.

كأن الشقيقين أرادا بإفشاء نيتهما لمعظم سكان القرية أن يدفعوهم للحيلولة دون قتله، وبما يحفظ شرفهما لكن هل تكفي المحاولة؟

لقد علم كل سكان القرية بموت سنتياجو، قبل وقوعه، وهو وحده الذي لم يعلم، وقتل دون أن يدري لم أقدم صديقاها الذان سهر معهما حتى ساعات متأخرة من الليل على قتله في صباح اليوم التالي.
أهي الصدفة أم القدر المحتوم أم أنه ماركيز يتلذذ بالنهايات المأساوية لأبطاله؟ في سرد لا نظير له في براعته، ودقته، وسلاسته، وواقعيته شديدة السوداوية.  

"لا أريد زهوراً في جنازتي" هكذا قال لي سنتياجو نصار، يروي ماركيز، دون أن يفكر بأنني سأهتم في اليوم بألا يكون لها وجود".

تبدأ رواية الجنرال في متاهته بنفس الطريقة المحببة لماركيز: من النهاية أو بعبارة أخرى من ساعة الصفر.
قصة موت معلن بدأت من النهاية بعبارة "في اليوم الذي كانوا سيقتلونه فيه".
كذلك "ذاكرة غانياتي الحزينات" بدأت بتفكير الرجل التسعيني "بليلة حب مجنون".
"الحب في زمن الكوليرا" تبدأ أيضاً من النهاية: لحظة دخول الرجل الثمانيني على جثة حبيبته ورائحة اللوز المر الذي تذكره بمصير الغراميات غير المواتية".
"خريف البطريرك" أيضاً تبدأ من لحظة دخول قصر أحد طغاة أميركا اللاتينية (لم أكمل هذه الرواية وقرأت نصفها ولم ترقني كثيراً)

نفس التقنية أيضاً في رواية "الجنرال في متاهته".
تبدأ بمشهد دخول أقدم خادم للجنرال خوسيه بالاتيوس عليه وهو يأخذ حمامه الأخير. ومنذ اليوم التالي ستبدأ رحلة الرحيل الأخير في نهر مجدلينا لأعظم ثائر وزعيم عرفته أمريكا اللاتينية: سيمون بوليفار.

الرجل الذي حرر القارة الأمريكية وحده من الاستعمار الأسباني وحلم بدولة واحدة اسمها أمريكا اللاتينية وحافظ عليها سنوات، موحدة، قبل أن تتفكك ويتلقى الضربات تباعا ويسلم السلطة مضطراً، أو مدفوعاً بكبرياءه، إلى خصومه ورفاقه القدامي ويغادر لا بوصفه الزعيم المحرر العظيم وإنما بوصفه الديكتاتور المستبد.

ملحمة تأريخية استثنائية وتاريخ بديل، دون تزييف أو تنميق أو تحسين صورة الزعيم. هكذا كان بوليفار بالضبط كما تصوره الرواية. هذا كان انطباعي بعد قراءتها مرتان وإني أحن إلى الثالثة.
عشت لأروي" وهي من أعماله الأخيرة ما زالت في بدايتها وقرأت منها القليل.
ليس لدى الكونيونل من يكاتبه أيضاً.
أما مائة عام من العزلة فهي كوكب وحدها.
رواية يصعب الحديث عنها. إنها دشنت اسلوباً وفناً جديدا من الكتابة الروائية وما بات يعرف بالواقعية السحرية.
اختراع قرية موكوندو.
كيف تشكلت ونمت الحياة
مرض النسيان الذين انتقل إلى قريتهم.
كتابة اسماء الاشياء عليخا حتى يتمكنوا من تذكرها.
موسم قدوم المهرجين او الغجر، وخوسيه اركاديو الذي في كل مرة يريد ان يصبح شيئاً آخر عما هو عليه، أو ما أراد أن يكونه في المرة السابقة.
اورسولا العظيمة والمقاومة وشيخوختها وكم كانت نهايتها مؤلمة.
الموز، والسكة الحديدية وصوفيا قديسة الرحمة.
الكونيونل اوريليانيو الثائر والقائد الاستثنائي والاسطوري والنهاية المأساوية لابناءه السبعة عشر.
انها الرواية التي تخيب توقعك كقارئ في كل صفحة ومن أولها إلى آخرها، وحتى آخر فرد في الجيل الخامس ارويليانيو، وتلك الخاتمة الأقرب إلى دوي صاعقة، والتي لحضها ماركيز في جملة في بداية الرواية:
اول السلاله مربوط الى شجرة، واخرهم يأكله النمل.

قرأتها قبل عام ونصف وأحتاج إلى إعادة قراءتها. هي بالذات من الروايات التي ينبغي أن تقرأ عدة مرات.

وداعاً ماركيز


ليست هناك تعليقات:

Disqus for TH3 PROFessional