الأربعاء، 23 يوليو، 2014

كوني شاعراً ليس مطمحي الخاص هو طريقتي في أن أكون وحيد


لستُ الشخص ذاته فيما أقول وأكتب
أتغير لكن لا أتغير كثيراً
لون الأزهار تحت ضوء الشمس
ليس باللون ذاته تحت الغمام أو عند هبوط الليل.
كوني شاعراً ليس مطمحي الخاص. هو طريقتي في أن أكون وحيداً
أتقبل الظلم تقبلي ألا يكون الحجر مستديراً
أو كون شجرة فلّين ليست صنوبراً أو بلوطا.

أحياناً 
وعلي ألا أكون سعيداً 
حتى أستطيع أن أكون طبيعياً
الحياة ليست كلها نهارات مشمسة
 والمطر، عندما يندر،
يصبح مطلوباً
لذلك آخذ السعادة والتعاسة مأخذاً طبيعياً
كمن لا يستغرب وجود السهول 
والجبال والصخور 
والعشب.

لِمَ عليّ الانشغال بما يعاني منه الناس
لو كانوا مثلي ما عانوا
كل أذيات العالم
تأتي من انشغالنا ببعض
حسبنا روحنا والأرض والسماء
ان نرغب في أكثر من ذلك يعني 
أن نفقد ما نملك 
ونكون تعساء"


فرناندو بيسوا
من كتاب راعي القطيع ترجمة المهدي أخريف

ليست هناك تعليقات:

Disqus for TH3 PROFessional