الأحد، 12 أكتوبر، 2014

قصة التحدي من إنتاج تيدكس صنعاء: (التغيير يبدأ منك أنت #وحدك_مصيب)

في بلد عطلته السياسة وأمراء الحروب، وتحولت فيه المدارس إلى ثكنات أسلحة وتفخيخ عقول الأطفال، والجامعات إلى مخافز وأماكن تجنيد للجماعات المسلحة، والمقايل ووسائل الإتصال الاجتماعي إلى متنفسات للإحباط والسلبية وثقافة الكراهية،

انظروا عدد الأطفال الذين تجندهم المليشيات المسلحة إلى صفوفها.
وعدد الشبان الذين بدلاً من أن يكونوا في معهد لغات صاروا خلف مترس وبكلاشينكوف!

انظروا كيف تتفشى العادات السلبية وكم يتعرض المرء في اليوم الواحد لموجات إحباط وتشاؤم!


وسط كل ذلك وفي بلد يتفكك وبدأت تلوح فيه بوادر النزاع الطائفي، يواصل الأعزاء المتميزين في ثيدكس نشر الإيجابية في مجتمع مبحط وقيم المحبة والتسامح والإخلاص والتفاني في العمل في بيئة تشجع على النهب والسلب والاتكال والسلبية.

لم أعد أطيق نفسي، ولا ما أكتبه أنا لشعوري ويقيني أن السلبي بات أعلى صوتاً من الإيجابي داخلي.

وهكذا في معظم ما حولنا،،
انشروا هذا الفيديو.
انشروه كوعي وثقافة وسلوك مجتمعي

شجعوا الناس والشباب على التفاني والإخلاص والمبادرة.
وأشيعوا فكرة أن التغيير يبدأ من الفرد، ومن لا يغير في نفسه لن يغير أبداً ما حوله. أو حسب شعار هذا المنتج الرائع:
مهما كانت الظروف وحدك تصنع التغيير,
التغيير يبدأ منك أنت.
‫#‏وحدك_مصيب‬ ولابين اخوتك مخطي
بوركتم يا شباب ثيدكس
مازن
وضاح
محمد

ليست هناك تعليقات:

Disqus for TH3 PROFessional