الاثنين، 6 أكتوبر، 2014

الشاب سامح القرشي يكتب: بين طغاة الأمس واليوم الشعب اليمني مشجّع في المدرجات


بالأمس بعد الثورة استولى آل الأحمر على ممتلكات آل حميد الدين وشرّدوا بقية أهله ووضعوا الدولة تحت إبطهم " خاصةً الجناح القبلي". واليوم بعد الثورة استولى أحفاد حميد الدين على ممتلكات آل الأحمر وشرّدوا
"بعض" أفراد الأسرة ووضعوا الدولة تحت إبطهم " حتى اللحظة" أو لنقلّ بشكل أصح " وضعوا المركز المقدّس " تحت إبطهم وما بينهما الشعب اليمني مشجّع في المدرجات.

لم يستطع سيف بن ذي يزن تخليصنا من الأحباش فإستعان بالفرس
لم يستطع الضباط الأحرار من تخليصنا من الإمام فإستعانوا بمصر عبد الناصر
لم يستطع الإمام الحفاظ على مملكته وإستعادتها
فإستعان بالسعودية
لم يستطع الشباب تخليص البلد من منظومة حكم صالح
فإستعان المشترك بالخارج ليخلّصه من علي صالح

متى ستنتهي عقدة الإستعانة بالخارج لتخليصنا من مشاكلنا !
وإلا يطبّقوا المثل القائل : العنزة البلدي تفرح بالتيس الغريب !
الحل لن يأتي إلا من أبناء البلد
الخارج لا يبحث لك عن حل لوجه الله ولا لسواد عيونك
للأسف لا يوجد كيان شامل يجمع الشباب ويحتويهم " بجميع إنتماءاتهم " ويحمل همومهم وهموم البسطاء من الناس الذين لا يهمّهم الحزب الفلاني ولا الجماعة الفلانية
ولهذا
تستمرّ الوجوه القديمة بالسيطرة على المشهد والتحكم بمجرياته

تصبحوا على خير 

______________
عن صفحته على فيسبوك

ليست هناك تعليقات:

Disqus for TH3 PROFessional