الثلاثاء، 13 يناير، 2015

بات اليمني مشبوهاً وإرهابياً محتملاً بالهوية

هادي يشكر الإمارات لاستضافة لجنة الدستور، وإمارة الشارقة تمنع منح التأشيرات لليمنيين
لم يسبق أن قامت دولة ما، منذ جمهورية حمورابي، بكتابة دستورها في فندق بدولة أجنبية إلا اليمن ممثلة بالسلطة الانتقالية ونخبة موفمبيك. وبينما بعث الرئيس هادي برقية شكر إلى رئيس دولة الإمارات قبل ايام يشكره على استضافته الكريمة في أحد الفنادق الفاخرة، للجنة الدستور السياحي، أصدرت سلطات إمارة الشارقة تعميماً إلى هيئة الجوازات تعلن فتح التأشيرة لكافة الجنسيات ما عدا حاملي الجنسية اليمنية. باختصار: بات اليمني مشبوهاً بالهوية.
أهذا هو اليمن الذي بشرت به سلطة القناصل؟
لقد أهين الإنسان اليمني في الداخل فاسترخصه الخارج.
وما من إهانة أكبر من سقوط الدولة في قبضة مليشيا وحكم اليمن من نخبة سياسية منحطة، تستمد شرعيتها من بيانات جمال بن عمر والقناصل، وقسمت اليمن وأنهكت الشعب ووسعت النزعات المسلحة وأوصلتها إلى كل محافظة ومدينة.



ليست هناك تعليقات:

Disqus for TH3 PROFessional