الجمعة، 11 يناير، 2013

ما يراه مُستلقٍ على السرير


محمد العبسي
تزايدتِ الضغوطُ عليّ حتى
                                     دفنتُ مواهبي، ولزمتُ بيتي
   سدلْتُ ستائري وبقيتُ وحدي
                                     فمشكاتي تضيءُ بغير زيتِ
   ستائرُ غرفتي بيضاء. حسبِي
                                     حجابِي أنتِ راضٍ إنْ رضيتِ

رضيتُ إذا أويتُ إلى فراشي
                                      فإن أصبحت ما همَّيتُ قوتي

رضيتُ إذا المخدة تحت رأسي
                                        وأسخط إذ يعنفني سكوتي

وأسمعُ إنْ أردتُ النومَ صوتاً
                                      كتقطير المياهِ على الطُسوتِ

على فَرشي وجدتُ تراب قبرٍ
                                    وفي صدري منازل عنكبُوتِ!

بكيتُ.. فلم أزد إلا ابتساماً!
                                      وقد أبكي ولكن دون صوتِ

ضحكتُ.. فلم أزد إلا حناناً
                                   وكم غنيتُ.. لكن في خفُوتِ 

فإن أبكي فذلك بعضُ ضعف!
                                    وإن غنيتُ.. هذا كل صيتِ

وَحِدتُ مراهقاً وعملتُ طفلاً
                                رميتُ حقيبتي من أجل قوتِ

جمعتُ قواقعي من كل قعرٍ
                                 كأني، يا رحيمُ، ببطن حوتِ

أنا المسجون لكن في ظنونِي
                                  أنا المشاءُ لكن دون فوتِ!

فلستُ أخافُ هضماً في حياتي
                           ولستُ أخافُ إن عمّرتُ موتِي

2004م

ليست هناك تعليقات:

Disqus for TH3 PROFessional