الخميس، 30 مايو، 2013

بلد أحد مطوري الخلايا الشمسية غارق في الظلام

اليمن ليست بلداً مجرد خريطة.
وهذا البلد الغارقة مدنه في الظلام، والعاجزة حكوماته عن تأمين 1000 ميجاوات، هو ذات البلد الشقي الذي أهدى البابان أحد العقول المبتكرة والمطورة لصناعة الخلايا الشمسية في العالم: د/ مروان ذمرين زميل أبحاث ما بعد الدكتوراه لجمعية علماء اليابان.

أنا واثق أن 99.9% من اليمنيين لم يسمعوا به من قبل؟

واثق أيضاً أن الحكومة والرئاسة اللذان يرسلان المليارات لـ"كلفوت" وأمثاله من المخربين، لم يسمعوا به وإن سمعوا لن يفكروا بتكريمه أو الاستفادة منه كعالم ومبتكر.




بلد أحد مطوري الخلايا الشمسية غارق في الظلام
لقد طور الدكتور ذمرين في أحد أبحاثه رقائق السليكون من نوع N متعددة البلورات لتوليد الكهرباء مباشرة من ضوء الشمس بألواح شمسية عالية الكفاءة ونال عليها براءة اختراع، مستخدما السليكون كمادة وسيطة.

لو بقي د مروان في اليمن لكان الآن مثلنا يندب الحظ، ويلعن الحكومة، ويحسب كم بقي لتغيير زيت الماطور!

إنها يمن حميد وصالح وعلي محسن وعلي عبدربه العواضي وبقية المشائخ والعسكر ومهربي الديزل ولصوص الثورات والثروات.

هذه بلاد كلفوت وصالح سميع وليست بلاد مروان ذمرين وأمثاله من المنتمين للمعرفة والعلم والمستقبل.




هناك 5 تعليقات:

غير معرف يقول...

كلامك صحيح 100% لوكان بقي في اليمن الآن لأصبح شغله الشاغل توفير المال للقات و السيجارة

غير معرف يقول...

وتلك مأساتنا أخي

Karar Yemen يقول...

اليمني مبدع فقط ان اتيحت له الفرصة

محمد عبده العبسي يقول...

نرجو ان يكون المستقبل أفضل ولا نملك عزاء غير تعلقنا بهذا الامل

محمد السري يقول...

مشكور يا أستاذ محمد على هذا السبق الإعلامي الوطني بامتياز

Disqus for TH3 PROFessional