الخميس، 22 أغسطس، 2013

حول الصحافة الاستقصائية لدى مؤسسة رنين بالشراكة مع مبادرة "ميبي" وإنكلوجن

رغم قناعتي المسبقة بعدم وجود صحافة استقصائية في اليمن، بالمعنى الحرفي والمهني وعدم صحة ودقة وصف ما أكتبه من تقارير بالاستقصائية، ورغم اعتقادي أن الإعلام اليمني بمجمله إعلام مكتبي أكثر من كونه إعلام ميداني أو استقصائي، وأنه يقدم تسريبات وإشاعات أكثر من تقديمه حقائق ومعلومات..
إلا أنني نزولاً عند دعوة كريمة من الأصدقاء في مؤسسة "رنين اليمن"، المنظمة المحترمة والجادة، التي لطالما شاركت في عدد فعالياتها، قدمتُ أمس الأول ما يشبه "الشهادة"! حول الصحافة الاستقصائية والوثائقية في ضوء ما نشرته من تقارير ووثائق طوال العام الفائت،، وذلك بعد أن قدمت الصحافية البريطانية المتميزة "أيونا كريج" مراسلة التايمز البريطانية باليمن بتدريب ثلاثين شاباً وشابة حول الصحافة الاستقصائية وفنونها،
على مدى يومين ضمن مشروع السلطة الخامسة الذي دشنته مطلع الأسبوع الفائت مؤسسة رنين بشراكة مع مبادرة انكلوجن ومبادرة الشراكة الامريكية الشرق الاوسط "ميبي"التابعة للخارجية الأمريكية.

تظهر في الصورة الصحفية أيونا والصديق العزيز فارع المسلمي مدير المشروع أول يمني يدلي بشهادته بالكونجرس الأمريكي حول انتهاكات غارات الطائرات من دون طيار في اليمن والذي تكرم مشكوراً بترجمة ما أقوله للزميلة أيونا حد أنه جلس على الأرض وهو الذي يستحق أن يقوم له كل يمني إجلالاً لما قام به من إيصال أصواتنا كيمنيين محتجين، من الغارات الأمريكية إلى الكونجرس وصناع القرار في واشنطن



ليست هناك تعليقات:

Disqus for TH3 PROFessional