الجمعة، 23 أغسطس، 2013

من جديد الكاتبة الأمريكية كوري كرايدر كواحدة من أبرز معارضي سياسة واشنطن في اليمن

الصحفية الأمريكية الرائعه كوري كرايدر وليس أي من النخب السياسية في اليمن: 
"ألم يحن الوقت أن يقف القادة اليمنيين أمام الرئيس اليمني هادي بطريقة مماثلة لوقفة المستر راند بول أمام الرئيس أوباما، ويسألونه: «سيدي، من الذي أعطاك السلطة للسماح للولايات المتحدة بقتل المواطنين اليمنيين باسمنا؟"
*يمن برس - ترجمة: مهدي الحسني 
وصف مرشح الرئاسة الأمريكي الأسبق رون بول المظاهرات التي خرجت ضد الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح تسمية "إنقلاب 2011" وقال أن رئيس اليمن الحالي هادي يواجه خطر إنقلاب آخر.

وفي مقال نشره موقع مؤسسة "رون بول" على شبكة الأنترنت، تحدث مرشح الرئاسة الأمريكي الأسبق رون بول حول عن أسباب خوض الولايات المتحدة الأمريكية حرباِ في اليمن.

قال بول "ربما لا يعرف معظم الأمريكيون أن الولايات المتحدة شنت على مدار الأسبوعين الماضيين ما لا يقل على ثمانية هجمات بطائرات بلا طيار (درون) أدت إلى مقتل العشرات".

وأضاف "إنها أكبر عملية تصعيد تقوم بها الولايات المتحدة في اليمن خلال أكثر من عقد من الزمن".

وأوضح "تزعم الولايات المتحدة أن كل من قتل في تلك الغارات "مسلح مشتبه فيه" لكن المواطنين اليمنيين ولفترة طويلة أصبحوا ساخطين من أعداد المدنيين الذين يلقون حتفهم في تلك الغارات. وبحسب التقارير الإعلامية فإن كل تلك الهجمات التي شنت أسفرت عن مقتل أرهابي واحد فقط ينتمي إلى لائحة أكثر الإرهابيين المطلوبين".

يتزامن هذا التصعيد الأمريكي لهجمات "الدرون" مع لقاء الرئيس هادي بالرئيس أوباما في واشنطن مطلع هذا الشهر. تم تثبيت هادي في السلطة بمساعدة حكومة الولايات المتحدة بعد إنقلاب 2011 على الرئيس صالح الذي مضى على حكمه زمن طويل. من مصلحة الرئيس هادي أن تقف الولايات المتحدة إلى جانبه، حيث لا يحظى بشعبية كبيرة في اليمن ويواجه خطر إنقلاب آخر.

في واشنطن أثنى الرئيس أوباما على تعاون هادي في محاربة تنظيم القاعدة في جزيرة العرب ومقره اليمن. كان ذلك قبل إعلان الإدارة الأمريكية عن خطر كبير غير محدد أدى إلى إغلاق ما يقارب عشرون سفارة في المنطقة بما فيها السفارة في اليمن. وبحسب الإدارة الأمريكية فإن إغلاق السفارات جاء بعد إعتراض وكالة الأمن القومي لمكالمة مؤتمر "مكالمة جماعية" ناقش فيها 20 قيادي في تنظيم القاعدة مهاجمة الغرب. ويشكك الكثيرون في مدى صحة تلك المزاعم المثيرة التي تم إطلاقها فقط عندما طالب بعض أعضاء الكونغرس بالمزيد من التدقيق والفحص في برامج التجسس المحلية لوكالة الأمن القومي.

مضى على الولايات المتحدة في اليمن بعض الوقت ويعد التواجد الأمريكي في اليمن أكبر بكثير من ما يراد لنا تصديقه. ووفقا لتقرير صحيفة وول ستريت جورنال الذي نشرته الأسبوع الماضي:

"في قلب التعاون الأمريكي اليمني يقع مركز القيادة المشترك في اليمن، حيث يقوم مسؤولون من البلدين بتقييم المعلومات الإستخباراتية المقدمة من قبل الولايات المتحدة وحلفاءها مثل السعودية بحسب مسؤولين أمريكيين ويمنيين. هناك يقررون متى وكيف تشن الضربات الصاروخية التي تستهدف لائحة سرية جداً تضم عناصر مشتبه بهم من تنظيم القاعدة، ويتم الموافقة لائحة القتل عن طريق الإستهداف من قبل البيت الأبيض بحسب هؤلاء الناس."

وأبعد من يكون حل لمشكلة المتطرفين في اليمن، يبدو أن هذا التواجد الأمريكي في تلك البلد يعمل على خلق المزيد من التطرف. وبحسب الخبير في شؤون اليمن البروفيسور جريجوري جونسون من جامعة برينستون فإن ضحايا "الأضرار الجانبية" من المدنيين بسبب هجمات الطائرات الأمريكية بلا طيار على أعضاء القاعدة، تعمل في الواقع على جذب المزيد من المجندين إلى تنظيم القاعدة"

"هناك غارات تقتل المدنيين. هناك غارات تقتل النساء والأطفال. وعندما تقتل الناس في اليمن، هؤلاء أناس لديهم أسر. لديهم عشائر. ولديهم قبائل. وما نراه هو أن الولايات المتحدة ربما تستهدف شخص معين لأنها تعتبره عضو في تنظيم القاعدة. لكن ما يحدث على أرض الواقع هو أن ذلك الشخص يتم الدفاع عنه كفرد ينتمي للقبيلة."

من الواضح أن حكومة الولايات المتحدة تخوض حرباً في اليمن. ويزعم أنها تحارب تنظيم القاعدة، لكن هجمات الطائرات بلا طيار "درون" تعمل على خلق المزيد من أعضاء التنظيم يضاهي عددهم أو يزيد على عدد الأعضاء الذين تقوم بقتلهم. إن الإستياء من الخسائر المدنية يعزز من خطر حدوث إنتكاسة وهو تخوف مشروع بالنسبة لنا، وهو الأمر الذي يتم تجاهله بشكل كبير للأسف. كما أن الولايات المتحدة تبعث برسائل متضاربة من خلال مهاجمة القاعدة في اليمن بينما تقدم الدعم للمتمردين الموالين للقاعدة والذين يقاتلون في سوريا.

دائرة التدخل هذه تولد مشاكل تتطلب بدورها المزيد من التدخل "لايجاد حلول" وتفقرنا ولا تجعلنا "أقل" بل أكثر عرضة للهجوم. هل يستطيع أحد أن يدعي نجاح هذه الإستراتيجية القديمة؟ هل أنتجت أي نوع من الإستقرار في المنطقة؟ هل لديها قصة نجاح؟

هناك بديل يدعى عدم التدخل. علينا أن نجربه. الخطوة الأولى تبدأ بالإنسحاب من اليمن.


هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

لا بد أن نقر أن هنالك عقلاء ولو اختلفنا معهم في الدين، إلا أن المشكلة تتلخص في انتهاج السياسة الصفرية مع الآخر (تصفية الآخر) وهذه رؤية ركيكه تدل على عدم فهم من قبل الجانب الذي يتبناها إياً كان، فالخالق عز وجل هو من خلق البشر جميعاً ومع ذلك قال سبحانه ( لا إكراه في الدين)
والمقصود هنا أنه ليس من المنطقي أن يتقبل أي طرف كان إبادة فصيل معين والحكم عليه بالموت كحل وحيد، وعندما يصدر عن الطرف المحكوم عليه بالموت تصرف مميت يتم استنكار ذلك منه واستنكار إباحته لدماء الناس بينما الناس أباحوا دمه، فلا بد من التعقل والروية. ما لم فسيكون خيار جميع الأطراف متلخص في المقولة المشهورة
وداوها بالتي كانت هي الداء
وهذا ما لا نرجوه

محمد عبده العبسي يقول...

القيم الانسانية العظيمة لا دين لها ولا لغة ولا قومية وهناك في كل مكان معتنقين مخلصين لها كهذذه المحامية

Disqus for TH3 PROFessional