الخميس، 29 أغسطس، 2013

حان وقت الكشف عن كتب عبدالله البردوني المخفية قسرياً

أطالب من يسمى بالزعيم علي عبدالله صالح بالكشف حالاً عن مصير كتب الشاعر عبدالله البردوني المخفية قسريا، وهو يعرف جيدا كيف وعبر من تم إخفاؤها (أم أقول سرقتها) وكل ما عليه الإفصاح عن مكانها تماما كجثة حسين الحوثي، وما هي بأهمّ ولا أقدس، لعل التاريخ يغفر له يوما أنه لم ينل شرف حضور جنازة أعظم شاعر أنجبته اليمن منذ امرؤ القيس الرائي عبدالله البردوني.
كما أطالب رئيس المبادرة الخليجية عبد ربه منصور هادي بوضع نهاية لهذه المهزلة وتحويل منزل البردوني إلى متحف وطني، وليست مكرمة منه ولا فضلا أن تشكل لجنة لحصر تراث البردوني وإعادة طبعه وتحديث مناهج التعليم الدراسي الأساسي والجامعي بآراءه السياسية والفكرية، وبما أنجزه حول الثقافة والهوية اليمنية.
يا عبدربه منصور هادي: 


لقد ظل صالح ينظرإلى عبدالله البردوني بوصفه خصما وخطرا على حكمه، طوال ثلاثين عاما، في حين كان ينظر لعلي محسن وآل الأحمر بوصفهم شركاءه وأهل ثقته وحظوته مسخّراً لهم السلطة والثروة، وكان يعاملهم كما لو أنهم هم الشعب الذي ينبغي على الحاكم إرضاؤه وتلبية كل رغباته وكأنهم هم وحده مصدر وصوله وبقاءه في السلطة وفي الأخير ماذا؟
تنكروا له وقالوا عفاش والمحروق!

فلا تكن مثل سابقك واعمل لأجل اليمن الذي هو عبدالله البردوني وليس بيت الأحمر!

بعض أعمال البردوني المخفية قسريا وغير المنشورة

في الشعر:
ـ رحلة ابن من شاب قرناها.
ـ العشق على مرافئ القمر.

في النقد والأدب والسياسية:
ـ الجدد والمتجدد في الأدب اليمني.
ـ السيرة الذاتية.
ـ الجمهورية اليمنية، تكملة لكتابه السياسي السابق «اليمن الجمهوري» وهو من أهم كتبه وفيه آراءه السياسية خاصة عن مرحلة الوحدة وحرب الانفصال، وهو ابرز مثقف يمني عارض الوحدة الاندماجية وأبدى تشككه في الصيغة الاستعجالية التي تمت بها حتى انه جرى تخوينه من قبل مثقفي ونخب الشمال والجنوب على حد سواء.

ـ حواراته:

جاهزة صفاً وإخراجاً لدى الأخ محمد القعود الذي جمعها ونسقها. 

ليست هناك تعليقات:

Disqus for TH3 PROFessional