الأربعاء، 6 نوفمبر، 2013

سامي غالب يكتب عن العملية السياسية في اليمن ومؤتمر الحوار الوطني أو مؤتمر 565 سرحان عبدالبصير

1- الحقوقي اليمني بوصفه شركة غسيل السياسيين ومنتهكي حقوق الانسان
سامي
البديهيات مرة أخرى؛ لا يمكن أن يكون الحقوقي نزيها إذا لم يعتمد معيار المواطنة منطلقا لنشاطه.الحقوقي اليمني، في الأغلب الأعم، حزبي ضيق الأفق أو طائفي أو فئوي او مناطقي أو عنصري.
الحقوقي (والحقوقية) اليمني هو أبلغ تكثيف لانتهاكات حقوق الانسان في اليمن. هو،تارة، الباب الكبير الذي تعبر منه الانتهاكات. وتارة أخرى هو شركة الغسيل التي يعتمد عليها السياسيون ومنتهكو حقوق الانسان في اليمن.

بعد عام من الحوار الوطني تحضيرا وعروضا في قاعات موفنبيك، سيسجل التاريخ أن 565 يمنيا ويمنية، بينهم حقوقيون وحقوقيات بارزون، فشلوا في الكشف عن مصير مختف واحد، وتقاعسوا في ما يشبه الخيانة الجماعية، في الكشف عن اماكن دفن مجهولة لرفاة شهداء الحركة الوطنية. وهم جميعا ينتظرون حصتهم من تقطيع أوصال اليمن ولذلك يقولون للضحايا وأسرهم: دعونا ننتظر مخرجات الحوار!

انحطاط بلا قاع في موفنبيك!

2- السفهاء في موفنبيك.. بين الواقع و"الأنباء"!
بنعمر وبن هادي وبن مبارك وكل "الأبناء" في موفنبيك خاضوا، على مدى أسابيع في حرب مزايدات حول نسبة الإنجاز في عروض موفنبيك. تراوحت النسب بين 80% و 95% (بالموجب طبعا).
في العالم الحقيقي، عالم دماج ورداع وحضرموت والجراف، عالم كلفوت وكعلان وشبوان، عالم ما قبل موفنبيك وما بعده، لا أحد يضع تقديرات. قصارى ما يفعلونه هو التبشير بجهود عن تقدم في فرص وقف اطلاق النار ووقف الاعتداءت على ابراج الكهرباء، ووقف الاعتداءت على انابيب النفط والغاز، ووقف خطف الاجانب، ووقف حمل السلاح من قبل سائقي الدراجات وراكبيها!
فرص أيها المنتجعون، فرص لوقف أو فرص للحد.
السفهاء في موفنبيك يريدون مؤشراً رقمياً يكون انجازاً تماما مثل ارقام ونسب المشاركة والفوز التي كان يفبركها نظام الرئيس صالح عقب كل انتخابات، ومثل نسبة المشاركة في انتخابات (استفتاء) فبراير 2012.

3- الانسان اليمني هو أرخص سلعة في تسعيرة أطراف المبادرة الخليجية
يقتتلون في دماج... يتحاورون في موفنبيك! ويصرون أن قضية صعدة (أو مشكلتها) مسألة حوارية يبت فيها 565 "سرحان عبدالبصير" أو "شاهد ماشفش حاجة".
_ اليمن تترنح في موفنبيك بفعل حفنة لصوص ثروات وثورات (مؤتمر ومشترك) وعصبويين مذهبيين ومناطقيين، يحظون بمباركة اقليمية ودولية.
_ الانسان اليمني هو أرخص سلعة في تسعيرة أطراف المبادرة الخليجية الذين أكلوا وشربوا من لحمه ودمه منذ الستينات.
موفنبيك أكبر مسبب للتوتر والقلق. اليمن أكثر رحابة بدون وجوه الكآبة التي تجمعت هناك.
أي مخرجات لصالح اليمن يمكن ان تصدر من توافق محترفي تمثيل ومنتحلي تمثيل؟

4- الحوثي بعناوينه العصبوية وبنزعته الميليشويه وبمناسباته الحصرية التي تتوسل بالدين احتكار السياسة.
قبل عامين كان للحوثيين عدو واحد هو تحالف السلطة الحاكم، الذي في الغالب كان ينحسر إلى شخص الرئيس السابق علي عبدالله صالح. والآن يلحون على تقديم أنفسهم كخطر على اليمن، ونسيجها الاجتماعي باستعراضاتهم البليدة وتكتيكاتهم الخرقاء في موفنبيك، وفي سلوكهم العصبوي الذي يبز في فظاظته وهمجيته، سلوك من سبقهم من جماعات ترفع لواء الاسلام!
***
في الثورة الشعبية التي خانتها جميع المكونات التي ركبت موجتها، راهن كثيرون على هذا الفاعل الجديد الوافد من نار المحنة في الشمال إلى رحابة الساحات في قلب اليمن في موسم الهجرة إلى الربيع (الربيع الذي مالبث أن تبخر في صيف قائظ فاستحال خريفا مقيما في اليمن وتونس وليبيا ومصر, وسوريا)، وها هو يلتحق بأسلافه من الفاعلين باليمن (وفيها) وبثورتها وبتطلعات اليمنيين في دولة مواطنة وسيادة قانون، بعناوينه العصبوية وبنزعته الميليشويه وبمناسباته الحصرية التي تتوسل بالدين احتكار السياسة.
***
ليلطف الله باليمنيين من شرور المتعصبين والعصبويين.

5- إلى متى تهرب قيادة الاشتراكي من ارضها وناسها بل وجلدها وفروة رأسها؟
الاشتراكي يحث الخطى باتجاه الفراغ الكبير... يذكرني "حزبنا العظيم"بحالة الشاب مالك بن نبي (المفكر الجزائري الراحل) عشية الحرب العالمية الثانية. كان يائسا وناقما فتمنى أن تشتعل حرب كونية ثانية.
وجد خلاصه الفردي في الجحيم!
الاشتراكي في ورقة ضمانات تنفيذ مخرجات الحوار التي يقترحها، يضمر شيئا مماثلا حتى وإن اخرجه بمعسول الكلام ورنَان المفردات.
قيادة الاشتراكي مطالبة أولا باقتراح ورقة ضمانات تنفيذ مدخلات الحوار!
ماذا يجري في موفنبيك؟ إلى متى تهرب قيادة الاشتراكي من ارضها وناسها بل وجلدها وفروة رأسها؟

6- في موفنبيك يتبادلون انخاب النصر لمجرد اجتماعهم وفي الواقع يسفكون الدماء ويروعون المسالمين
للنصر ألف أب
والهزيمة يتيمة!
فشلت صناعة الإجماع في موفنبيك... فشلت كما هو مقدر لها منذ البداية، فسارع الرئيس هادي إلى اعتماد منهج سلفه في شراء الضمائر وتفكيك المكونات بادئاً بالأقربين.
تندلع حرب في دماج "فلا للمسمى النصر (فيها) وجه من الضحى.. ولا ظهر من تدعى الهزيمة غاطش". وتتعالى دعوات يائسة للكفاح المسلح في غير بقعة من الجنوب، وتفشي العنف والجماعات الميليشوية في تعز وإب، وقاعدة توطن نفسها كجماعة محلية في البيضاء وحضرموت.
قبل أشهر كان الاعلام يكرس صوتا واحدا فقط: صوت موفنبيك بما هو المقام العصري لحكمة اليمنيين المعتقة في خوض الحوار وإبرام المصالحات.
والآن، فإن الرئيس هادي ينقلب على صديقه محمد علي احمد مدشنا رحلة التنصل من الهزيمة بأهله الأفربين (يا للمفخرة الرئاسية!)
في موفنبيك يتبادلون انخاب النصر لمجرد اجتماعهم تحت سقف واحد: مؤتمر ومشترك وحراك وحوثي وسلفي.
في عالم الواقع يسفكون الدماء ويروعون المسالمين، ويسحلون المدنيين في الشوارع (أمان والخطيب، من يتذكرهم؟) ثم يتواطؤون جميعا عليهم.
الشعب اليمني يتيم!
كذلك هي الهزيمة.
الأباء المعمرون في موفنبيك يمضون الهزيع الاخير من ليلهم الطويل والمعتم في البحث عن نصر ما (حتى ولو وثيقة _ نفاية حوار، او ورقة ضمانات) لتكتمل شروط حفل الاختتام.

________________________________________________________

نظراً لشحة التحليلات السياسية النزيهة والمستقلة والمنشقة عن الدعاية الحكومية حول العملية السياسية في اليمن والحوار الوطني وأداء الأحزاب والمنظمات الحقوقية، ومجمل القضايا الحاصلة في البلد والمغيبة عن العين الخارجية فلا يتسنى للعديد من الباحثيين العرب والمهتمين بالشأن اليمني تكوين صورة واضحة؛ كما سمعت من العديد منهم، آثرت نشر منشورات منتخبة بعناية من حائط صديقي ‏‎Sami Ghaleb على فيسبوك طوال أسابيععدة، حول مؤتمر الحوار الوطني "الـ565 سرحان عبدالبصير "شاهد ما شفش حاجة" ووأداء الحقوقيين اليمنيين، والدور الهزلي والتدجيني للحزب الاشتراكي الذي لم يعد له من قيم الاشتراكية سوى الاسم، وجماعة الحوثي وجملتها الطائفية وتوسلها السياسية بالدين والنزعة المخيفة لديها للجنوح إلى العنف وإكراهات السلاح.. كل ذلك أجده في هذه المنتخبات التي أجدها معبرة عني وأقرب للحقيقة وأعمق وأنزه تشخيصاً للأحداث في البلد. 
ولئن سمعت مؤخراً أن مطابخ الرئاسة والحكومة قد دشنت منذ عدة شهور حملة رخيصة للنيل من مصداقية، ونزاهة دوافع، كل الأصوات الناقدة لمؤتمر "الـ565 سرحان عبد البصير"، وعلى صدارتهم الزميل سامي غالب، أجدها فرصة لأقول لفتيان السفارات وكتاكيت الحملات لرخيصة وصحفيّ وحقوقي وسياسيّ "يا الله طلبناك" على حد سواء سامي غالب ليس وحده، وكان علي عبدالله صالح وأزلامه وأبواقه "أشطر"، وأذكى أيضاً، فحاولوا على الاقل أن تحتشموا قليلاً في وقاحتكم وابتذالكم. ومثل سامي لا يحطه ذمكم ولا يرفعه فاستيقظوا من سباتكم وواجهوا قضايا البلد بنزاهة ووطنيةتجرد ودون حساب الصراف الآلي في موفمبيك.  
اليوم؛ يكاد يكون صديقي سامي غالب، رئيس تحرير صحيفة النداء المتوقفة عن الصدور، في العهدين الصالحي والهادوي، أعلى وأوضح صوت نقدي في اليمن. المنشق في زمن حكام المبادرة الخليجية وأدواتهم في الموفمبيك.  


ليست هناك تعليقات:

Disqus for TH3 PROFessional