الخميس، 13 فبراير، 2014

فضيحة كذبة رئاسية مرّت بسلام: هادي ليس ضعيفاً

كيف تريدون أن نحترم الرئيس هادي وهو لا يحترم نفسه ولا منصبه ولا تأييد العالم له. قال الرئيس تعليقاً على مذبحة الضالع حسب تقرير منظمة هيومن رايتس بالحرف الواحد"لا يمكنني إقالة قائد يرتكب انتهاكات لأن القائد ببساطة سيرفض القرار وسيقف اللواء بجانبه". 
علام إذن قبلتَ أن تكون رئيساً للجمهورية؟
وما فائدة التأييد الدولي ومجلس الأمن وعصاه الغليضة؟
لاحظوا اللغة الازدرائية التضليلة التي يصف بها الجيش اليمني:
"هناك قضية عامة بالنسبة للجيش اليمني وهي أن كل لواء يتكون من نفس القبيلة". وهذا غير صحيح بل وافترائي. هناك تركبية قبلية وعشائرية لكنها ليست كما يدعي هادي ويصوّر.
ثم ألم يصلح الجيش اليمني بعد الهيكلة؟ سبحان الله كيف خرب؟

هادي ليس رئيساً ضعيفاً وإنما يحتمي خلف مظهر الضعيف ويمرر خلاله كل ما يريده. إذ من يصدق أن رئيساً قسم بلاداً غير قادر على تغيير حكومة وأن رئيساً أقال أحمد علي من الحرس الجمهوري وكل من: يحي وطارق وعمار، ومحمد صالح الاحمر ومحمد خليل غير قادر على إقالة قائد لواء كضبعان.


كونوا على قدر المسئولية أو اتركوا مناصبكم والسلام.


رئيسنا يكذب ياسادة علناً وبلا خجل، الإعلام يطبّل، الأحزاب السياسة تفاوض، الجماعات المسلحة تتوسع، القتل يزداد، فيما الهتيفة يرددون: الثورة مستمرة

ليست هناك تعليقات:

Disqus for TH3 PROFessional