الجمعة، 23 مايو، 2014

عن سلوك الحوثيين في إرهاب خصومهم: اختلفت المبررات والديناميت واحد

الحوثيون يفجرون دار الحديث بذمار
الحوثيون يفجرون دار الحديث في عمران
الحوثيون يفجرون منزل مدري من في همدان
الحوثيون يفجرون مدرسة أودار السنة في همدان
الحوثيون يفجرون مسجد سوف يقال انه ثكنة إرهابين
الحوثيون يفجرون منزل الأحمر في الخمري، ومنازل أخرى.
الحوثيون يفجرون قصبةحسين الأحمر بخيوان: (قبلها بنحو شهر.
الحوثيون يفجرون دار الحديث في كتاف. (قالوا إنه وكر للعمليات الارهابية.
الحوثيون يفجرون منزل أو فندق الشيخ عثمان مجلي في صعدة وآخرين... إلخ

ما الجديد إذن؟ اختلفت المبررات والديناميت واحد.



وكل ذلك يجري؛ وفي الوقت نفسه عبدالملك الحوثي يؤكد في خطاباته، وفي رؤية جماعته المقدمة لمؤتمر الحوار، على انهم مع الدولة المدينة ولكن أي دولة مدنية؟


دولة الديناميت والبارود!



ما هو الإرهاب؟

كتعريف لغوي بسيط وبمعزل عن المدلولات السياسية الأمريكية المعاصرة للكلمة.

ارجعوا إلى قواميس اللغة. 
الإرهاب استخدام العنف أو القوة المفرطة لإرهاب الخصم وإخافته وكذا تحقيق مكاسب سياسية عن طريق إكراهات السلاح والقوة.
هذا بالضبط الذي يقوم به ديناميت الجماعة التي تدعي دوما، المظلومة والاستهداف!

ألم أقل قبلا من المهم سماع ما يقوله عبد الملك الحوثي في خطاباته، وإنما الأهم ما يفعله على الأرض.
 
مبروك عليكم تفجير مقر البتاجون والموساد قصدي دار الحديث
والموت لأمريكا
الموت لاسرائيل
بل الموت للترهات والجماعات المسلحة




ليست هناك تعليقات:

Disqus for TH3 PROFessional