الاثنين، 29 سبتمبر، 2014

Yemen: The GCHR calls for the freedom of the press to be respected in Yemen

اليمن: مركز الخليج  لحقوق الإنسان يدعو لاحترام حرية الصحافة


يعرب مركز الخليج لحقوق الإنسان عن قلقه البالغ إزاء الهجوم على حرية التعبير في اليمن حيث يتم استهداف محطات وسائل الإعلام والصحفيين.
 بتاريخ 21 سبتمبر/ايلول 2014، تم احتلال مراكز القيادة العسكرية والمباني الحكومية في صنعاء بما في ذلك محطات الإذاعة والتلفزيون الوطني. ان هناك ثلاث محطات فضائية تملكها الدولة وهي، تلفزيون اليمن وقناة سبأ وتلفزيون الإيمان، حيث تقع جميعها في هذه المواقع. لقد انقطع البث لبضع ساعات وتمت محاصرة مئات من الصحفيين وغيرهم من موظفي التلفزيون الحكومي في هذه المباني حيث تم  استهدافهم. ومنع من المرور أعضاء نقابة الصحفيين ونشطاء حقوق الإنسان الذين أرادوا تقييم مدى الضرر الحاصل في المحطة.


في 22 سبتمبر/أيلول، تم الاستيلاء على محطة سهيل التلفزيونية المملوكة للقطاع الخاص، والواقعة على شارع الرباط في صنعاء. لقد تمت مداهمة أماكن العمل، وايقاف البث واعتقل الصحفيين وغيرهم من الموظفين الذين كانوا بداخل المبنى في ذلك الوقت.
كما وتم استهداف عدداً من الصحفيين. ففي 19 سبتمبر/أيلول تعرضت منازل المذيع محمد الجماعي والصحفي إبراهيم الحيدم العاملين مع قناة يمن شباب المملوكة للقطاع الخاص للقصف بقذائف. ان محطة التلفزيون تبث الآن برامجها القديمة من مكان سري، خوفاً من التعرض للهجوم.

في 23 سبتمبر/ايلول، تمت مداهمة منزل مدير مؤسسة الشموع للصحافة والإعلام سيف محمد أحمد الحضري، كذلك مقر المؤسسة و التي تقوم بنشر صحيفة أخبار اليوم.

وفي اليوم نفسه، ألقي القبض على محمد عماد، وهو المصور الذي كان معروفا جيدا منذ تغطيته لثورة 2011، وذلك بينما كان يسير في أحد شوارع صنعاء. لقد تم تفتيشه وتمت مصادرة هاتفه المحمول. وأطلق سراحه بعد ساعات.
كما تمت مداهمة وتفتيش منازل عدد من الصحفيين الآخرين بما في ذلك منازل مبارك الأشول ويوسف القاضي من صحيفة المصدر. كما تم تفتيش منزل الرئيس التنفيذي السابق  للتلفزيون الوطني عبد الغني الشميري.

وذكرت التقارير ان العديد من الصحفيين  اختبئوا ويفرضون رقابة ذاتية على عملهم بسبب مخاوف حول سلامتهم وخوفا من الانتقام بسبب عملهم.
  
  ينظر مركز الخليج لحقوق  الإنسان إلى الأحداث المذكورة أعلاه كونها بمثابة اعتداء مباشر على حرية التعبير في البلاد. ويعرب عن قلقه الشديد على صحة وسلامة الصحفيين وجميع الذين يمارسون سلمياً وشرعياً حقهم في حرية التعبير. كما يعرب عن قلقه من أن الصحفيين قد يواجهون أعمال انتقامية نتيجة لعملهم هذا.

The Gulf Centre for Human Rights (GCHR) expresses serious concern at the attack on freedom of expression in Yemen as media stations and journalists are targeted.

On 21 September 2014, military command posts and government buildings in Sanaa including the national radio and TV stations were seized. Three state satellite TV stations, Yemen TV, Seba TV and Eman TV, are all based in the headquarters. Broadcasting was interrupted for a couple of hours and hundreds of journalists and other state TV employees were trapped in these buildings as they were being targeted. Access was denied to members of the journalists union and a human rights activist who wanted to evaluate the extent of the damage to the station.

On 22 September, control was seized of privately-owned television station, Suhail TV, on Al-Rabat Street in Sanaa. The premises were raided, broadcasting was suspended and journalists and other employees who were in the building at the time were detained inside.

Individual journalists have also been targeted. On 19 September the homes of presenter Mohamed Al Jama’i and journalist Ibrahim Al Haidam with privately-owned Yemen Shabab TV were hit with shells. The TV station is now broadcasting old programmes from a secret location, for fear of being attacked.

On 23 September, the homes of Al-Shoumoua’ Media Foundation director Saif Mohamed Ahmed Al-Hadari were raided, as was the foundation, which is the publisher of daily Akhbar Al-Youm.

On the same day, Mohamed Imad, a photographer who has been well known since his coverage of the 2011 revolution, was arrested as he walked down a street in Sanaa. He was searched and questioned and his mobile phone was confiscated. He was released a few hours later.

Homes of other journalists have also been raided and searched including Moubarak Al-Achoual and Youssef Al-Qadi, who both work for Al-Masdar. The home of former national television CEO Abdelghani Al-Shamiri was also searched.
Many journalists have reportedly gone into hiding and are censoring their work due to concerns for their safety and fear of reprisals for their work.


The GCHR views the above events as a direct assault on freedom of expression in the country. It expresses serious concern for the health and safety of journalists and for all those who peacefully and legitimately exercise their right to freedom of expression. It expresses further concern that journalists may face reprisals as a result of this work.

ليست هناك تعليقات:

Disqus for TH3 PROFessional