الأربعاء، 21 يناير، 2015

الحوثيون أسقطوا الدولة في 21 سبتمبر قبل إسقاط دار الرئاسة في 20 يناير (ألبوم صور)



نص اتفاق الحوثيين والرئيس هادي ومستشاريه مهزلة بكل معنى الكلمة. بدلاً عن انسحاب المليشيات من جميع المدن، نص الاتفاق على انسحاب المليشيا فقط من دار الرئاسة ومنزل هادي ومعسكر الصواريخ، إضافة إلى قائمة طويلة بالمواقع في جميع المؤسسات والوزارات طالب الحوثيون بالتعيين فيها. 


نوبة حراسة تابعة لدار الرئاسة
لو بعث حسين الحوثي من قبره لن يخدم للجماعة كما خدمها الرئيس هادي.

أعقلوا. الحوثيون لن يستهدفوا الرئيس ويسقطوه، ومعركة دار الرئاسة هي للسيطرة واسقاط اللواء الثالث مدرع ونهب دباباته الحديثة وعتاده العسكري من أجل التحضير لمعركة مأرب وكسر هيبة أي قائد عسكري يقف في وجه الجماعة كصالح الجعيملاني.
**
المبعوث الأممي جمال بن عمر يواصل الكذب كعادته. قال قبل قليل في جلسة مجلس الأمن أن الحوثيين أقنعوا قيادات الجيش والمعسكرات بعدم قتالهم. الحقيقة أن من خذل العميد الجعيملاني والحرس الرئاسي صباح أمس هو الرئيس واجتماعه بالصماط وإعلان وقف إطلاق النار في وقت كانت المعارك جارية.
صحيح أن جزء ليس بالقليل من القيادات العسكرية وقفوا على الحياد والسبب هو سوء قرارات الهيكلة وطابعها الانتقامي أولا، والسبب الآخر ما حصل في عمران. فبعد تخلي الدولة عن القشيبي وزيارة هادي لعمران وكلمته فيه لم يعد هناك قائد عسكري يرغب أن يكون قشيبي آخر.
**
تشكيل لجنة التهدئة بالأمس كان بمثابة رفع رآية بيضاء واستسلام تام من الرئيس هادي لجماعة الحوثي.
اي اهانة اكبر لوزير الدفاع والداخلية والمؤسسة العسكرية بجعلهما عضوين في لجنة يرأسها صالح الصماط؛ (المقوت السابق مع تقديري لها كمهنة وباعتبارها المؤهل الوحيد الذي نعرفه عنه)؛
عدا ذلك فإن اللجنة مكونة من 4 ممثلين للحوثي مقابل وزيري الدفاع والداخلية على اعتبار أن المروني قائد الأمن المركزي كما يقدم نفسه هو علنا وفي تصريحاته للإعلام، ممثل للحوثي وليس ممثلا للدولة.

**








من منشوراتي على فيسبوك
الألبوم من موقع قناة روسيا اليوم وسي ان ان بالعربية

ليست هناك تعليقات:

Disqus for TH3 PROFessional