الخميس، 8 يناير، 2015

صاحب الرقم (294) يحي الوشلي يروي تفاصيل تفجير كلية الشرطة بصنعاء

    المصدر أونلاين - محمد الشبيري وصلَ "يحيى الوشلي"، صاحب الرقم "294" الساعة الرابعة والنصف فجر الأربعاء، إلى أمام كلية الشرطة بصنعاء، ليلتحق بطابور طويل مع زملائه، بُغية الالتحاق بكلية الشرطة. و"الوشلي" هو أحد الناجين من انفجار السيارة المفخخة الذي استهدف تجمعاً لمتقدين للتسجيل في أكاديمية الشرطة بصنعاء،
    ممن كانوا يودون تحسين وضعهم.

عملية التسجيل شهدت فوضى كبيرة والأولوية لـ"الحوثيين"
يقول "الوشلي" في شهادته لـ"المصدر أونلاين" بشأن تفاصيل التفجير الذي راح ضحيته 37 شخصاً، وعشرات الجرحى، "إنه صلى الفجر مع زملائه، استعداداً ليوم طويل وشاق، كعادتهم على مدى 3 أيام خلت، لأجل التسجيل في الكلية التي تشهد منذ فتح باب القبول بها، الأحد الماضي، إقبالاً كثيفاً، وفوضى كبيرة في عملية التسجيل".


وأضاف "كان الوضع هادئاً، وحركة المرور اعتيادية، فيما كان الجو قارساً، والتوافد كبير من قبل الطلاب، الذين كان بعضهم ينام في الشارع لكي لا يفقد رقمه في ترتيب الصفوف للدخول من بوابة الكلية".
"اللجان الشعبية" للحوثيين تتعامل مع الطلاب بمعايير مزدوجة وتتوسط لمنتسبيها بالتسجيل قبل غيرهم


وتابع "كان معظم الضحايا هم من الصفوف الأولى، وممن قضوا، الليلة الماضية، في الشارع المقابل للكلية، في انتظار أن يأتيهم الدور لتسجيل أسمائهم".

وأضاف "كانت التحذيرات مستمرة من قبل الجنود الحكوميين، ومن جانب "اللجان الشعبية" (مسلحون حوثيون) لنا، وكانوا يمنعون التجمعات لأكثر من 10 أشخاص، خوفاً من وقوع أعمال إرهابية، لكن الاحتياطات الأمنية كانت منعدمة مقارنة بالتحذيرات، والخوف الذي كان مسيطراً على هؤلاء".

وأشار إلى أن "اللجان الشعبية" كانت تتعامل بمعايير مزدوجة مع المتقدمين، وتقوم بتقديم بعض الأشخاص المحسوبين عليها دون غيرهم، وهؤلاء الأشخاص مسلحون يحملون بنادق عليها شعارات جماعة الحوثي، ويلبسون زياً شعبياً".

ليست هناك تعليقات:

Disqus for TH3 PROFessional