الجمعة، 10 مايو، 2013

أما آن العمل بنظام البصمة في الجيش والأمن

أهم قرار اتخذه الرئيس هادي يبدو الراي العام مصراً على خذلانه وفي طريقه للتحول إلى "جثمان قرار"
 متى يُعمل بنظام البصمة في الجيش
في 30 أبريل 2013 وجه الرئيس هادي باعتماد نظام البصمة والصورة في وزارتي الدفاع والداخلية. يبدو كما لو أن اليمنيين لم يسمعوا بالقرار، والذين سمعوه منهم غير مهتمين بمصيره أو متشككين من إمكانية تطبيقه على الواقع. إن أهم قرار اتخذه الرئيس هادي يبدو الراي العام مصراً على خذلانه وفي طريقه للتحول إلى "جثمان قرار" 


الفساد الحقيقي في الجيش.
ليزا الحسني
شهرياً تصرف مليارات، باسماء جنود وهمين، يتسلمها نافذون ومشائخ ومراكز قوى ولم يتساءل أحد عن مصير هذا القرار وما إن كانت وزارة الدفاع والداخلية شرعتا فيه فعلاً أم أن مصيره كمصير العشرات من اللجان الرئاسية المشكلة للتحقيق في جريمة السبعين وغيرها من القضايا والجرائم.

هذا قرار تاريخي في منتهى الأهمية مر على اليمنيين مرور الكرام وكأنه لا يعنيهم ولم يتم مساندته، مجتمعياً وشعبياً، أو تسليط الضوء عليه من قبل الرأي العام بالقدر الذي يمنع أي التفاف أو تراجع عنه مستقبلاً. وهو مؤشر محبط

في 25 مارس، 2013 نشرت في مدونتي وحائطي على الفيسبوك 50 وثيقة سرية من وثائق وزارة الدفاع لعام 2012م تحت عنوان "تطبيق نظام البصمة في الجيش اليمني أجدى من خطة الهيكلة وأكثر تجفيفاً لمنابع الفساد"! وقلت في إحدى فقراته: "إن كان من هدف وطني ينبغي الإجماع عليه وتبنيه من أعضاء مؤتمر الحوار الوطني، مستقلين وحزبيين وشباب، فإنه الضغط من أجل تطبيق نظام البصمة الشخصية داخل المعسكرات والوحدات الأمنية. (ألا يبدو أهم من الوقفات الاحتجاجية التي تحولت إلى فعل تنفيس والتقاط صور أمام الكاميرا؟).

هل لدي الجرأة لأدعي أن الرئيس استجاب لتقريري الصحفي؟

بالطبع لا.
في الحقيقة يلح المجتمع الدولي وخبراء الاقتصاد في توصياتهم للحكومة اليمنية على تطبيق نظام البصمة في الجيش منذ سنوات. القرار ينتزع الإعجاب وإن كنت أشك في تطبيقه على المدى القريب. خاصة وأن الراي العام غير مكترث بالأمر، ولا يبدو أن أحد معني بالسؤال حول مصيره. فضلاً عن أن حجب تقرير لجنة خبراء هيكلة الجيش عن إحدى أعضاء لجنة الدفاع والأمن في مؤتمر الحوار ليزا الحسني مؤشر على ان تغييراً لم يحدث في العقلية الأمنية التي تدير هذا البلاد، وفي الرأي العام الذي لم يكترث بفيصحة مدوية كهذه

ليست هناك تعليقات:

Disqus for TH3 PROFessional