الاثنين، 22 يوليو، 2013

مليارات السعودية لمصر وبرقيات الشكر من اليمن


"وبضدها تتبين الأشياء" . قانون عبقري وضعه المتنبي قبل 1200 عاماً.
هذا رابط الحساب الرسمي للفريق عبد الفتاح السيسي على توتير، أتمنى أن تراجعوا بأنفسكم تغريداته طوال أسابيع، لن تجدوا فيه تغريدةً واحدةً تمتدح السعودية أو تشكرها على موقفها المساند لتدخل الجيش في 30 يونيو وتقديم 5 مليار دولار كأكبر منحة قدمت لمصر. بينما الاخ أمين العاصمة يشكر المملكة على 50 مليون دولار، مثله مثل الرئيس هادي ورئيس الوزراء ومعظم المسئولين اليمنيين ومشائخ اللجنة الخاصة الذين لا يفوتون أية مناسبة لتدبيج المدائح للمملكة السعودية وقياداتها الحكيمة! 



بتّ أخشى أن يرفعوا له تهنئة بمناسبة عاشوراء أو جمعة رجب!

(التغريدة الوحيدة للسيسي خارج الشأن المصري كانت عزاءه لشعب تونس، إثر اغتيال المفكر التونسي شكري بلعيدي متى؟ في 7 فبراير، وكانت تغريدة موجهةً إلى الداخل المصري في الوقت نفسه، وتحوي رسالة شديدة اللهجة والوضوح إلى جماعة الاخوان المسلمين قبل بضعة شهور من 30 يونيو. إنها مؤشر واضح على وجود "خلافات" عميقة وتباين مبكر بين الجيش وبين الرئاسة في مصر.. كما أنها في الوقت نفسه تكشف عن نهج السيسي فمن يفكر في القيام بقلب النظام لا يتحدث بهذه الشفافية والوضوح قبل شهور طوال من 30 يونيو. 
نص التغريدة التالي:

نقدم العزاء لدولة تونس الشقيقة في وفاة أحد أبنائها العظماء ‘‘شكري بلعاد‘‘ ونحذر من حدوث مثل هذه الجرائم في مصر 
7 فبراير
عبد الفتاح السيسي


زوروا صفحة السيسي، إذن، ثم زوروا صفحة أمين العاصمة على فيسبوك لتدركوا أن الفرق شاسع بين رجال الدولة ورجال الشكر وبرقيات التهاني! المساعدات المليارية السعودية لمصر وبرقيات الشكر من اليمن!

ليست هناك تعليقات:

Disqus for TH3 PROFessional